خالد الفيصل

أحمد الزين:الآن هنا على مقربة من موطن الشعراء القدماء في ناحية من جنوب الجزيرة العربية، عسير من قمم جبالها يشرف المرء على مدن وقرى مترامية في السهوب، على مدينة أبها وعلى تهامة بلاد الشاعر اليتيم المنسي الذي قال: إن تتهمي فتهامة هي وطني . . . وإن تنجدي فإن الهوى نجدمن هنا يشرف المرء على الذاكرة الضاربة في السنين، ومن قمم السودة تلوح في الوادي السحيق بلدة رجال ألمع، ما زالت بيوتها القديمة تؤكد حضور الزمان سبعمئة سنة ورائحة الماضي فواحة، في جهة أخرى كانت قبيلة استوطنت هذا القعر السحيق، المكان اسمه الحبلة كان ساكنوها يستخدمون الحبال في الصعود والهبوط إليها، ربما استوطنوا هنا من جور الغزوات القديمة، أما الآن وطّنوا السهوب والقمم في مستهل التنمية وأصبح المكان القديم موقعاً سياحياً، شعور بالألفة وشيء من الحميمية ينتاب الزائر إلى هذه الأمكنة، ربما مزاج أهل المكان يلقي ظلالاً خفيفاً على الزائر، ربما الشعر أيضاً أسهم في جعل المكان أكثر رحابة وألفة، فيه نسيم من نسائم الحرية.

يغاض سمعي ويعتب كل وجداني إن غاب صوتك وما بلغ سمعييللي لقيت بنواعس عينك أوطانيهي ديرتيهي ملاذ القلبهي ربعيأملا النظر من جمالك يوم تلقانيواحبس خيالك بعيني حبسي لدمعيإن شفتك.. لو شفتك أعيش في عيونك ازمانيوىخذ من نجومها واشعل بها شمعيمن نورها سالت الفرحة بوديانيومن سحرها قام يورق بالذهب زرعييا واحداً بالحسنيا واحد الحسن مالك بالعرب ثانيعطني شرابك وخذ رشفات من نبعيغريب الأطوار والغربات ميدانيفي غربة العمر وافق طبعكم طبعيأصبحت تغريبتي واصبحت عنوانييا واحدي بالهوى واثنيني وجمعي

أحمد الزين: على غروب يوم من شهر نيسان من عام 2004 كانت الشمس تختفي خلف هذه الجبال السود، وكعادتها تفتّك الرغبة بالتأمل بسر الناس الذين سكنوا هذا العالم وغادروا وتركوا خلفهم ذكريات وأسئلة، قلت: إنه الحنين دائماً يفعل بالنفس فعله، والحنين إلى المستقبل يبقى أقوى كلما تعرف المرء على أناس يغالبون لصنع صورة أبهى عن حياتهم، وإلى أبها في عسير كانت الغاية زيارة هذه الدار، زيارة صاحب هذه الدار، ولكن كالعادة الأمكنة تفرض أحياناً أسئلتها وتفرض حضورها بخاصة إذا حملت بعد عبق من التاريخ وتشكلت حداثتها بتدخل من ريشة فنان، هي الرغبة في تأكيد الهوية بمصالحة مع روح العصر ومع الذات.

هذا كان أحد شعارات المهرجانات اللي بتحدث سنوياً في المنطقة، هل كل شيء يسير في منطقة عسير؟

خالد الفيصل: يعني كان الرهان على هذا الموضوع بالذات، هل تستطيع التنمية في عسير أن تسير بيسر؟ وهل يصدق قول الكتاب ومنظرو التنمية في الجامعات على أن مجتمعات البلاد النامية هم حجر عثرة في الحقيقة في سبيل التنمية في المناطق النامية وفي البلدان النامية أم لأ؟ فهذا كان هو التحدي منذ اليوم الأول.

أحمد الزين: نعم، يعني حتى حرية الحوار وطرح الأفكار ممكنة في المملكة أو في عسير تحديداً؟

خالد الفيصل: شوف موضوع طرح الأفكار وحرية الحوار نحن يعني متهمون في العالم العربي وفي العالم الإسلامي بأن هذا شيء شبه معدوم عندنا، ولكن لو نظرت إلى التاريخ العربي والتاريخ الإسلامي، تجد أنه من سمات يعني الإنسان العربي ومن أخلاق الدين الإسلامي أن يكون هناك حوار وأن يكون هناك حرية تعبير وأن يكون هناك، ونحن تعودنا كذلك في المملكة العربية السعودية منذ إنشائها إلى هذا اليوم بحرية الطرح، يعني قبل الصحافة وقبل التلفزيون وقبل حتى في المجالس.. في المنتديات الاجتماعية والمجتمعات في.. القروية والمدنية والبدوية في البادية كان الطرح يعني تلقائياً، والحرية تلقائية، يعني لم نعرف هذه الحدود التي يتحدثون عنها في هذا الزمن إلا في الفترات الأخيرة من حياتنا.

أحمد الزين: لنعد يعني هيك إلى أبها المدينة اللي حضرتك ختمت 34 سنة أميراً لها، يعني يشعر القادم إلى أبها.. هيك بشيء من الألفة والحميمية يعني هل هذا هو مزاج أهلها؟ مزاج أهل هذه المدينة وهذا البلد فيه ألفة وفيه حميمية؟

خالد الفيصل: لا والله شوف أنا قلتها في أكثر من موقع وفي أكثر من مناسبة، وذكرتها في كتابي "مسافة التنمية وشاهد عيان"، أنني أنا طبعاً منذ اليوم الأول وقعت في عشق أبها وعسير، ولكن أكثر يعني حبي لهذه المنطقة هو حبي لأهلها، وسعادتي بوجودي بينهم، يعني الحقيقة أهالي منطقة عسير أشعروني منذ اللحظة الأولى وحتى اليوم أنني يعني واحد منهم، وأنني يعني لم يشعروني أبداً أنني إنسان مختلف عنهم أو بعيد عنهم، أشعروني بالحميمية منذ الوهلة الأولى، فلذلك يعني أشعر بالسعادة وأشعر بالألفة والمنطقة نفسها: طبيعتها، جوها، طقسها، ناسها يعني ناس.. كلها جذابة، يعني كل هذه العناصر عناصر جذب، فكل من زار أبها يقع في حب أبها.

أحمد الزين: طبعاً هناك لمسة فنية أعتقد هذه اللمسة الفنية الإبداعية في البناء والتنمية اللي تدخلت فيها ريشة الفنان.

خالد الفيصل: صدقني عندما أقول لك أن أبناء منطقة عسير فنانين بالفطرة يعني لو دخلت البيوت القديمة في منطقة عسير لوجدت فيها فناً تشكيلياً فريداً من نوعه، وهم يزينون الغرف والصوالين وحتى الدرج يعني السلالم بألوان وبنقوش وبزخارف في منتهى الجمال وبأجمل الألوان.

أحمد الزين: أبو بندر هكذا ينادونه في المجالس، هو حاكم يدير إمارة عسير منذ 34 سنة، أعتقد أنه يدير شؤون هذه الإمارة بحكمة المتمرس القادم من أسرة مؤسسة، وبإرادة المثقف وبروح الفنان الذي هو عليه، الراغب في ترسيخ الحوار ومعالم الحداثة، وهذه الروح يتلمس الزائر تجلياتها في التشكيلات المعمارية وفي إنشاء فضاءات ثقافية للتفاعل الإبداعي كالمسارح والمتاحف وفي تخليص الذاكرة من النسيان وتحويل الموروث إلى معلم حضاري كما هو الحال في منطقة رجال "ألمع" حيث تحولت المدينة القديمة إلى متحف يضم ذاكرة ووسائل الماضي من الحياة وإلى تلك الناحية تحايلت الدرب على الجبل انحداراً للتواصل مع التاريخ والحاضر.

أحمد الزين: في معرض لسموك كان في الرياض سألك سمو الأمير نايف بن عبد العزيز سؤالاً..

خالد الفيصل: نعم.

أحمد الزين: قال لك: كيف توفق بين الحكم والفن؟ فأجبته وهل الحكم إلا فن؟

خالد الفيصل: نعم.

أحمد الزين: طبعاً أنا يعني أكرر هذا السؤال وأضيف: إذا كان الحكم يتطلب آلية معينة ربما حكمة ربما حزماً حيناً وليناً حيناً آخر، ماذا يتطلب الإبداع والفن من شروط؟

خالد الفيصل: في كل صنعة وفي كل مجال وفي كل عمل هناك فنان، هناك مبدع، وهناك إنسان عادي، القيادة دائماً تكون في يد الإنسان المبدع يعني في السياسة هناك مبدعون في السياسة وهم الذين يعني كتبوا تاريخ الأمم في هذه الدنيا، الذين يصنعون القرار إذا كان صانع القرار من المبدعين ومن أصحاب الفن في هذا المجال قراراته ستكون دائماً أنجع..

أحمد الزين: وأكثر عدلاً.

خالد الفيصل: وأكثر عدلاً.

أحمد الزين: ورحمة.

خالد الفيصل: ورحمة كذلك، فكل ما أبدع الإنسان في مهنته أياً كانت هذه المهنة كان من أهل الفن.

أحمد الزين: ولكن هل هؤلاء متوفرون يعني بشكل يكفي؟

خالد الفيصل: والله هذه أتركها لك أنت.

أحمد الزين: طبعاً الإنجاز التنموي في مجتمع محافظ يتطلب جرأة وحرية، فكيف الحال بالنسبة للإبداع، يعني لعملية الخلق بالرسم والشعر، يعني هل تشعر بقيود على المستوى الشخصي وأنت تمارس اللوحة في صدد يعني إنجاز لوحة أو في صدد القصيدة تمارس نوعاً من الرقابة؟ أم تطلق العنان هيك للمخيلة وللبوح؟

خالد الفيصل: هو فيه إطلاق للعنان ولكن في حدود معينة، أنا من الناس الذين يؤمنون بالحرية المسؤولة، يعني لا بد أن يكون هناك حرية ولكن لا بد أن يكون هناك مسؤولية لهذه الحرية، يعني أنا حر إلى الدرجة التي لا أتعدى فيها على الغير، ولا أضر الآخر، إذا تعدت الحرية المسؤوليات تصبح الدنيا فوضى، ولو رجعنا إلى الكون وجدنا أن هذا الكون خلق بنظام معين، بناموس، هذا الفلك الذي يدور وهذه الكواكب، لو اختل توازن هذه الكواكب انتهى العالم.

أحمد الزين: ما كنا موجودين هلأ.

خالد الفيصل: ما كنا موجودين الإنسان نفسه يعني، أنت فكر في نفسك وفي جسمك وفي تركيبتك كل شيء يمشي بنظام، لو اختل هذا النظام في القلب أو في العقل أو في الأعصاب يتأثر الإنسان. فهناك يعني الحرية جميلة إذا استطعنا أن نقدر هذه الحرية وأن نحترم هذه الحرية ولذلك إجابة على سؤالك، فأنا الذي أضع على نفسي حدود، فهناك قيود أخلاقية وهناك قيود عقائدية، يعني أنا إنسان مسلم أي شيء يتنافى مع الأخلاق الإسلامية..

أحمد الزين: تتحاشاه.

خالد الفيصل: أنا أتحاشاه.

أحمد الزين: يسمونه أيضاً: رجل التنمية وعلى أرض الواقع يمكن أن يتلمس المرء ويشاهد الكثير من المنجزات والصروح والبنى التحتية والحداثة بمستواها العمراني والدور الاجتماعية والجامعية والتربوية والثقافية، لقد جمع ما كان يصعب جمعه على مدار ثلاثين سنة بين الأمكنة وبين الناس ولكن السؤال الأصعب دائماً هو كيفية التصالح بين المنجز والموروث الذهني والثقافي وبين العصر ووسائله الحديثة.

أحمد الزين: في سياق الحديث ذاته يقال: إن الموروث الثقافي العربي والفكري يشكل عائقاً أو حاجزاً أمام النمو، يعني أمام النمو الذهني، في حال عدم طرح السؤال على هذا الموروث نفسه يعني؟

خالد الفيصل: لا أعتقد أنا أن القيود الموجودة الآن..

أحمد الزين: هي موجودة في النص الديني.. لم تكن.. نعم..

خالد الفيصل: .. على الناس وعلى البشر وعلى المجتمعات القيود التي تحد من الإبداع، لا أعتقد إنها حدود عقائدية ودينية..

أحمد الزين: ولكن

خالد الفيصل: هذه حدود عادات وتقاليد، ونحن نخلط في كثير من الأحيان بين الدين وبين العادات والتقاليد، نخلط بين الاثنتين وكثير من العامة من عامة الناس لا يفرقون يعني بين الدين والتقاليد والعادات..

أحمد الزين: توضيح للسؤال أكثر كما تفضلت هو الدين أتى لصالح البشرية وهو فاتح المجال أمام كل الحوار وإعادة طرح السؤال على الذات وعلى الآخر وعلى الوجود ولكن، هناك من يأتي باسم الدين ويقف عائقاً في.. أمام التطور؟

خالد الفيصل: من نوعين يعني.. نوع يجهل.

أحمد الزين: نوع يجهل الدين.

خالد الفيصل: يجهل بالدين ويتحدث باسم الدين وهو جاهل، للأسف الشديد [يضحك]، ونوع يعرف ولكنه يستغل الدين ويعلم.. ويستغل الدين لأغراض شخصية ولغايات ولمكاسب سياسية.

أحمد الزين: ربما المجتمعات المحافظة.. المجتمعات المحافظة يعني التي تحافظ على قيم وتقاليد وموروث يعني سلوك ثقافي معين يقال إنه هي مهيأة أكثر من سواها لنشوء تيارات تضر بها وبالآخر كيف تقرأ هذا القول؟

خالد الفيصل: للأسف الشديد الآن أصبح كل عنف وكل تطرف يلصق بالدين وبالمحافظة والمحافظين، نسينا حنا الأيديولوجيات الأخرى يعني أنا أتذكر مثلاً أيام الشيوعية وأيام الاشتراكية وأيام الانقلابات التي حدثت في البلاد العربية أكثر السجون كانت مملوءة من ناس يعتبرون نفسهم متحررين، يعني هو يتحدث عن الحرية ويتحدث عن..

أحمد الزين: الديمقراطية.

خالد الفيصل: الديمقراطية وإن كان ما كان في ديمقراطية.. نتحدث عن الحرية وسجونهم مليئة بالناس الذين يطلبون الحرية ويطلبون حرية التعبير الآن يعني للأسف الشديد ما أحد يتحدث عن هذا النوع من الناس وإنما يتحدثون فقط عن أن أي إنسان متدين هو إنسان متطرف، يجب أن نفرق بين الدين كدين وبين الحركات والتجمعات والميليشيات التي يعني أصبحت تشكل الآن باسم الدين، وهؤلاء طبعاً يعني هم.. ما في أحد أضر بالدين الإسلامي أكثر من هؤلاء الذين ادعوا باسم الدين وادعوا يعني جعلوا من أنفسهم أوصياء على الدين ولكنهم أساؤوا للدين وأساؤوا للمسلمين.

أحمد الزين: هل تعتقد أن المجتمعات المحافظة أيضاً يعني وغياب التعددية الفكرية والثقافية هي تشكل أرضاً خصبة أكثر لنمو التيارات الأصولية؟

خالد الفيصل: لا.. التيارات الأصولية موجودة من زمان، يعني لم تبدأ من الآن التيارات الأصولية يعني هي بدأت.. أنت عارف يعني التيارات الأصولية بدأت من يعني، من آخر أيام الخلفاء الراشدين واستمرت، يعني هذا في العالم الإسلامي، لكن هناك تيارات أصولية كذلك في العالم الآخر.

أحمد الزين: أنا لا أعني فقط المجتمع ربما يمكن أكبر تيار أصولي في العالم هو التيار الصهيوني.

خالد الفيصل: الصهيوني أكبر أصولي، في تيارات.

أحمد الزين: لا توجد تعددية فكرية عنده؟

خالد الفيصل: في تيارات أصولية مسيحية كثيرة، وفي تيارات يعني متطرفة بس الناس ما يتحدثوا عنها ما يتحدثون إلا عن التيارات الأصولية الإسلامية يعني أنا ما أسمع الناس يتحدثون عن الماسونية مثلاً يعني، وبالعكس الصهيونية كل العالم يساعدها والعنف يعني فيه أكبر عنف من الذي يمارس من قبل إسرائيل على الفلسطينيين؟ في أكبر إرهاب في الدنيا أو في التاريخ حصل كما يحدث الآن عن الفلسطينيين من قبل الإسرائيليين؟ ولكنهم لا يتحدثون يسمونه دفاعاً عن نفس، نحن لا ننكر أنه لدينا بعض المجموعات وبعض الفرق المتطرفة التي أساءت لم تسئ فقط للآخر وإنما أساءت للإسلام قبل أن تسيء للآخرين، ولكن يجب كذلك أن يعني ينصفون بأن هذه التيارات ليست حكراً فقط على الإسلام، هذه التيارات الأصولية هذه التيارات المتطرفة هذه التيارات تيارات العنف هذه موجودة في كل المجتمعات وفي كل الأيديولوجيات.

أحمد الزين: ولكن يعني عم نتحدث عن الغرب وكيف يدعم إسرائيل يعني طبعاً هو يمتلك قوة السلاح وقوة الإعلام ولكن ما الذي أدى بنا نحن أن نشاهد فقط أن نكون شهوداً ونستهلك حتى ونصدق إعلامه؟ يعني ما هي الأمور التي جعلت بنا أن نصل إلى هذا الدرك؟

خالد الفيصل: الغرب الآن بقيادة الولايات المتحدة الأميركية هم الأقوى الآن، يعني هي السلطة المهيمنة على العالم.. هم يهيمنون عسكرياً وثقافياً واقتصادياً وإعلامياً.

أحمد الزين: هذا السؤال عم نطرحه على أنفسنا ليش ما نسأل أنفسنا يعني ليش تخلفنا عن الركب الحضاري؟ لماذا لم نكن نحن مع العصر بالقليل في نوع من التوازن مع العدو.

خالد الفيصل: نحن تخلفنا من زمان يعني أسباب التخلف ليست معاصرة.

أحمد الزين: اللي صنعها الاستبداد طبعاً.

خالد الفيصل: مو بس الاستبداد يعني نحن كذلك ملومون يعني لا نحمل الاستعمار فقط.

أحمد الزين: الاستبداد مش الاستعمار استبداد ربما الحاكم في مرحلة من المراحل.

خالد الفيصل: حتى الحاكم يعني المجتمع عندما يعني يسعى وراء حاكم مستبد ولا يصفق له ولا يطبل ويزمر له كما حدث في كثير من البلاد العربية يعني ويؤلهونه في بعض الأحيان، يعني ماذا تريد أكثر من هذا؟

أحمد الزين: هذا يذكرني بكتاب النقد الثقافي لمفكر وكاتب سعودي وناقد اسمه عبد الله الغذامي في عنده كتاب اسمه "النقد الثقافي" يعني في سياقه يقول بما معناه: إن الشخصية العربية تكوّنت نتيجة سياق أو نسق ثقافي موروث منذ الجاهلية وحتى الآن يعني، وهذا النسق الثقافي هو الذي أسهم بصناعة الحاكم الطاغية حيناً وبتمجيد الأنا واختلافه وعدم تقبل الآخر وقطع أي شكل من الأشكال الحوار، وربما هذا.

خالد الفيصل: أنا لا أريد أن أناقش نظرية أو للدكتور الغذامي لأنه هو أديب كبير وناقد كبير وأنا أعتبره الحقيقة من أساتذة النقد العربي وهو من يعني حظي بجائزة أو بالتكريم في مؤتمر الفكر العربي الأول، فهو إنسان كبير ولكني أنا أعتقد إنه يعني لا نلوم ثقافة..

أحمد الزين: في بعض الثقافات.

خالد الفيصل: امتدت من العصر الجاهلي لليوم يعني نحن نعلم أن الثقافة الإسلامية ليست كالثقافة الجاهلية يعني هذه واحدة.

أحمد الزين: هو نسق ثقافي على مستوى القصيدة والنص الرسمي إنه يعني هذا النسق هو الذي توارثناه وأصبح في كل منا سيف الدولة حيناً والمتنبي حيناً آخر قصده بهذا المعنى إلى حد ما.

خالد الفيصل: هو في ولكن لا يعمم هذا، كان فيه من هذا وفيه من هذا.

أحمد الزين: الرحلة مع الأمير خالد الفيصل تتشعب إلى أكثر من مطرح وكلام، فإمارة الشاعر له مستويات وحياته محطات وتجربته في السياسة، في الإدارة، في التنمية، هي من التجارب الملفتة والشاهد العيان كما سمى نفسه في كتاب "مسافة التنمية" ترك الكثير من تجلياته في المنجزات العمرانية والثقافية يبدو الشاعر فيه أمراً يسر مسارات الحاكم وحياته.

أحمد الزين: أيضاً في عسير وفي مدينة أبها مرة أخرى، والغاية متابعة الرحلة مع الأمير الشاعر خالد الفيصل في نواحي الذاكرة حيناً ونواحي البلاد حيناً آخر، ومتابعة أطراف الحوار للتعرف أكثر على بعض حياته ويومياته، على آراءه وأفكاره، في شؤون السياسة والثقافة والحياة، وعلى معنى أن يجمع المرء بين السلطة والفن، بين الرغبة في تحريك الساكن والتوفيق بين ما هو سكوني، وعن المخاض المحسوس الذي تعيشه المملكة والعالم العربي.

أحمد الزين:منذ فترة سمو الأمير طُرح في المملكة إنشاء جمعيات أهلية وأندية يعني كخطوة على طريق التغيير ربما، واحتج بعض أساتذة الجامعة على شكل تعيين هذه اللجان وربما اعتقلوا وأفرج عن بعضهم، يعني هل نعتبر أن المملكة الآن تمر بحالة مخاض لخلق صيغ جديدة للحياة على المستوى السياسي والاجتماعي والثقافي؟

خالد الفيصل: أنا أعتقد العالم العربي كله يمر بحالة مخاض ويعني لا أحد يستطيع أن يتصور المستقبل كيف سيكون، ولكن لا شك يعني أنه لن يكون كالحاضر يعني لا بد أن يكون هناك تغيير، وبعد هذا المخاض يعني لابد أن يكون هناك منتج جديد فكري واجتماعي وثقافي في العالم العربي واقتصادي وسياسي كذلك، كيف سيكون؟ ما مداه؟ الله وحده أعلم يعني بهذا، ولكن الأكيد أن هناك يعني الشيء يعني في كل هذا القلق الذي يحدث اليوم وكل هذا التوتر الحاصل اليوم في العالم العربي هناك بصيص أمل أنا أراه يعني، وهذا الأمل يعني يتمثل في الرغبة الجماعية في التغيير لدى الشعوب ولدى الحكومات، يعني ليس هناك تضارب في هذه الرغبة أو في هذا الهدف، الهدف واضح عند الجميع والرغبة واضحة والضرورة يعني فيه إحساس بضرورة التغيير للأفضل التطوير.

أحمد الزين: طالما فيه هذه الرغبة المشتركة لدى الحكام ولدى المجتمع في ضرورة التغيير ووضع خطوة أولى نحو يعني مستقبل معين يعني، يعني ما هي العوائق التي تمنع؟ يعني هناك من يقول أن الحكام في المملكة العربية السعودية يرغبون في تحديث حتى على مستويات مختلفة من التنمية يعني التنمية الذهنية وغير ذلك يعني ولكن المجتمع لا يقبل ذلك، وهناك من يقول أن المجتمع يقبل ذلك ويتمنى ذلك لكن هناك الحكومة لا تستطيع لأنها محاصرة بنوع من التيارات المتشددة التي يعني ربما تقف حجر عثرة أمامها؟

خالد الفيصل: أول شيء يجب أن تعرفه عن المملكة العربية السعودية أنها منذ أيام الدولة السعودية الأولى قبل حوالي 300 سنة كان اسمها الحركة الإصلاحية، يعني تصور الدولة السعودية الأولى كانت حركة إصلاحية، إذا انتقلنا من ذلك الوقت خلينا نعود إلى المملكة العربية السعودية الآن الدولة السعودية الثالثة عندما بدأها الملك عبد العزيز كانت يعني ليست فقط إصلاحية وإنما هي تغيير شامل لمجتمع بدوي ومجتمع قبلي ومجتمع يعني كان شبه أمي في هذه الجزيرة إلى دولة لها مؤسسات ولها برامج تنموية، الملك عبد العزيز أعتقد أنه عمل معجزة هذه البلاد، يعني في ذلك الوقت أن يكون هناك مجلس وزراء ووزارات مؤسسات إدارية في المملكة العربية السعودية كانت يعني كانت حركة ثقافية وفكرية متطورة جداً يعني، حتى مجلس الشورى كل شيء في عهده مجلس الشورى أُنشأت مجالس من البلديات في بداية توحيد المملكة، يعني هذه الأشياء كلها كانت يعني إذا كان هذا ماهو تغيير ولا تطوير إش هو، المشكلة الآن هي يعني إحنا عندنا أمة كلها تريد التغيير، عندنا ثلاث فئات، فئة لا تريد أن يطرأ تغيير على هذا المجتمع وتريد أن تبقيه على ما هو عليه خوفاً وشكاً وريبة في العالم الآخر، وأننا نحن يعني نريد أن نغير الأشياء لأن علينا ضغوط من العالم الخارجي، الفئة الأخرى هي التي تريد تغيير سريع وجذري وتقريباً انقلاب فكري وثقافي وسياسي واقتصادي بين يوم وليلة، وهذه الفئة تعتقد بالمقولة القائلة إذا أردت أن تعلم الطفل السباحة ارمه في الماء يعني، طبعاً هذه ما يمكن تحدث في مجتمعنا..

أحمد الزين: يغرق..

خالد الفيصل: يغرق على طول، وفيه فئة ثالثة اللي هي في النصف يعني تريد أن توفق بين هاتين الفئتين، وتريد أن تتلمس طريق وسط يستطيع أن يبدأ بعملية التغيير ولكن التغيير الذي لا يحدث صدمة تكون نتائجها عكسية، ونحن لنا يعني أمثلة خارجية في تجارب خارجية هناك تجربتان نراها يعني أمام أعيننا، تجربة الاتحاد السوفيتي عندما غيّر بسرعة والتداعيات التي حدثت بعد ذلك تداعيات السياسية واقتصادية واجتماعية وهم إلى الآن يعني..

أحمد الزين: يعانون من ذلك..

خالد الفيصل: يعانون منها ويتلمسون الخروج منها والله أعلم متى يخرجون منها، التجربة الأخرى تجربة الصين، الصين كذلك شيوعية زي الاتحاد السوفيتي ولكنها لم تغيّر بين يوم وليلة يعني أعطت الفرصة للمجتمع أن يغيّر نفسه بنفسه، ولذلك يعني لا بد من تعاون بين المفكر والمسؤول، ولا بد من إعطاء الفرصة للمثقفين وللمفكرين وللعلماء في العالم العربي أن يساهموا في إيجاد مخرج لهذه الأزمة الفكرية الاقتصادية الثقافية السياسية العربية.

أحمد الزين: يعني هذه دعوة للمثقفين والكتّاب والنقاد أن يسهموا في ذلك.

خالد الفيصل: ودعوة للقيادات أن تعطي فرصة لهؤلاء للإسهام..

خالد الفيصل: لكن أذكّر بس بالسؤال اللي مضى عندما احتج بعض أساتذة الجامعة في المملكة العربية السعودية على صيغة تشكيل أو تعيين اللجان وربما هذا مش..

خالد الفيصل: لا لا هذا لم يكن السبب..

أحمد الزين: احتجوا واعتُقلوا، همّ كانوا ربما يدعون لانتخابات..

خالد الفيصل: لأ السبب أُعلن من وزارة الداخلية بأن هؤلاء تجاوزوا أشياء كبيرة يعني، ويعني من ضمن الأشياء والتجاوزات التي تجاوزوها أنهم استخدموا أسماء شخصيات سعودية أتت واحتجت لدى السلطة وذكرت أنها لم تشاركهم ولم تبادلهم أولاً.. لم تشاركهم الرأي ولم توافقهم على ما يفعلون مع أنه استخدموهم وكتبوا أسماءهم ونشروها.

أحمد الزين: دعوته هذه في الواقع تجلّت في تأسيس العديد من المنابر، وفي لقاءات ضمت مفكرين ومثقفين في إطار هذا الهاجس، وللتذكير أن هذا اللقاء مع الأمير خالد الفيصل كان على أواخر آذار أوائل نيسان من عام 2004 وفي دردشة على هامش هذا اللقاء في حديقته سألته عن المال والسلطة والسعادة، فأجاب: المال لا يصنع السعادة ربما السعادة تكمن أكثر بالعطاء، بالطبع هذه الأمور نسبية ولكن المال عند الأمير خالد الفيصل أسعفه على تحقيق العديد مما يسعف حياة الآخرين، ويشجع نتاجهم في مجالات التنمية بأبعادها العمرانية والثقافية، وفي تأسيس المنتديات والمنابر منها جائزة الملك فيصل العالمية، وجائزة أبها للناشطين في مجالات التنمية، ومؤسسة الفكر العربي هذا بالإضافة إلى إنشاء صروح تربوية وجامعة ومسارح للتفاعل الإبداعي.من جملة الإنجازات سمو الأمير يعني التي أنت تترأسها أو أسهمت في إنشاءها وتحرص على تطويرها ونموها من جائزة الملك فيصل إلى مؤسسة الفكر العربي اللي هي مقرها بيروت، والسؤال لماذا اخترت بيروت يعني هل المملكة تضيق بمؤسسة من هذا النوع لا تحتملها؟

خالد الفيصل: الفكرة انطلقت في بيروت، أنا يعني كنت مدعو في بيروت لإلقاء كلمة لمؤتمر ثقافي كان في سنة 2000 وحضر بعض وزراء الثقافة في العالم العربي وكنت هناك أنا أعمل أمسية ومعرض رسمي، وبالصدفة يعني دُعيت لألقي كلمة في هذا المؤتمر فكانت الفكرة تراودني من زمان يعني فكرة إنشاء هذه المؤسسة، فانتهزت الفرصة بما إنه فيه وزراء عرب وكانت أيامها بيروت..

أحمد الزين: عالم ثقافية للعالم العربية..

خالد الفيصل: سنتها كانت عاصمة الثقافة للعالم العربي، فأطلقت فكرتي ودعيت والدعوة لهذه المؤسسة في بيروت وضمنتها يعني ضمنت الكلمة إنه تكون العاصمة بيروت وإحنا في هديك الأيام كنا فرحين بالجلاء وبتحرير الأراضي جزء من الأراضي اللبنانية من العدو الصهيوني، فأعتقد أنها كانت مناسبة أن تكون بيروت هي تحتضن هذه المؤسسة.

أحمد الزين: طيب يعني الاختصار يعني هذه المؤسسة هل هي يعني من أهداف واضحة أو ماذا ستضيف على كثير من المؤسسات العربية التي تحمل عناوين مختلفة؟ هل هي هدفها حوار مفتوح؟

خالد الفيصل: أهم شيء فيها أنها تكون ساحة للأفكار للفكر العربي وللمفكرين العرب ومنبر المفكرين العرب، هذه المؤسسة ليست حكومية، ليست حزبية وليست دينية، هذه مؤسسة عربية أهلية تتيح الفرصة لكل مفكر عربي بأن يطرح رأيه ويساهم في تطوير هذه الأمة.

أحمد الزين: مزاج الشاعر فيه والفنان لا يطغى إلى إيقاع يومه وما تستوجبه يوميات الإمارة، بل يجعل تعاطيه في الشأن العام أكثر حكمة وليناً، فسياسة الباب المفتوح كما قال تستدعي طولة البال، لذا لا بد من ترتيب سلّم أولويات وتنظيم ما يمكن تنظيمه من أجل أداء أفضل، فيوم في حياته هو تلخيص ممكن عن إيقاع حياته، صباحاً في حدود 11 قبل الظهر أول مهمة هي اللقاء بمواطني الإمارة ممن لديهم شكاوى أو أمور عالقة، أما شؤون متابعة الإدارات أيضاً هي أمر يومي حتى حدود الثانية بعد الظهر، أما مساءً بعد صلاة العشاء تُعقد جلسات متخصصة مرة تضم قضاة ورجال دين، ومرة أعضاء النادي الأدبي والمثقفين والجامعيين، ويوماً مسؤولي الإدارات، وآخر رؤساء ومشايخ القبائل، وعلى أطراف الأسبوع زيارة للمناطق، والقليل من الوقت للرسم للقراءة وللكتابة.السؤال متى تجد وقت لنفسك يعني؟ متى تجد وقت للقصيدة؟ للوحة للحب للحياة للتأمل؟

خالد الفيصل: هو يعني يعود على تنظيم الوقت، يعني الإنسان الذي يستطيع أن ينظم ولو جزء من وقته يعني على فكرة أنا مرن جداً يعني اللي يسمعني الآن أتحدث عن تنظيم الوقت يعتقد إني أنا ما أمشي إلا بالساعة زي الريموت كنترول هذا مو صحيح الصحيح أن..

أحمد الزين: تنظيم الفوضى.

خالد الفيصل: نعم يعني أنا دائماً بخلي وقت لكل شيء، وأرتاح فيها يعني..

أحمد الزين: تتصالح مع نفسك..

خالد الفيصل: إي نعم، وبعدين تعرف أنا هنا في المنطقة بعيد عن الأسرة وبعيد عن المعارف وبعيد عن يعني.. فأستطيع أن يعني أجد لنفسي وقت ما عندي زيارات كثيرة، ما عندي مسؤوليات كبيرة خارج العمل، فلذلك أستطيع أن يعني أن أجد لنفسي وقتاً فيومي منظم، ونهاية الأسبوع عندي كذلك يعني أستغلها دائماً، أنا لا أخرج دائماً في نهاية الأسبوع لخارج المدينة في استراحات ولا في ضواحي ولا على البحر يعني معظم نهاية الأسبوع أقضيها في البيت يا إما أقرأ أو أكتب أو أرسم هذه من ناحية، الناحية الثانية أني يعني في حياتي العائلية يعني مستقر ولله الحمد، ويعني خليني يعني أثني على زوجتي وعلى أولادي.

أحمد الزين: الله يخليلك ياهم.

خالد الفيصل: هيؤوا لي يعني جو أسري في البيت هيأ لي الراحة النفسية والاستقرار النفسي ويعطيني وقت للقراءة وللكتابة وللرسم.

أحمد الزين: طبعاً نرجع لمسألة التنمية لا بد اللي أخذ على عاتقه عملية التحديث والتنمية في مجتمع كهذا المجتمع يعني أن يواجه المزيد من العقبات، 33 سنة أو 34 سنة في عسير أعتقد كان هناك الكثير من العقبات واجهت سمو الأمير، توجتّ هذه المرحلة بكتاب سميته "مسافة التنمية وشاهد عيان" كيف أتى هذا الكتاب؟ يعني بأي هاجس أردت أن توثق لهذه التجربة؟ ولماذا شاهد عيان؟

خالد الفيصل: يعني كما تفضلت أنا أردت أن أوثق لهذه التجربة، يعني تجربة فريدة من نوعها في هذا الجزء من المملكة العربية السعودية، يعني تغامر ببرنامج تنموي بهذه السرعة وبهذا الكم والزخم من المشاريع التنموية سواءً كانت في مجال الصناعة في مجال التعليم في السياحة، الشؤون الاجتماعية يعني كل الأشياء هذه دفعة واحد وفي وقت واحد وفي زمن قصير، يعني اللي قطعناه نحن في 30 سنة ما قطعه غيرنا في 100 سنة، وأنا قلت أني أنا شاهد عيان لسبب بسيط جداً إنه كثير من الناس الذين ساهموا في هذه التنمية في منطقة عسير إما أنه عاشوها لمدة قصيرة وذهبوا، أو أنهم موجودين الآن في منطقة عسير ولكنهم ساهموا أو اطلعوا على جزء من هذه التنمية، في حين أني أنا شهدتها كلها عاصرتها كلها في كل مجالات التنمية، مع كل الذي ساهموا في هذه التنمية وأنا لا أدعي لنفسي أنني أنا اللي عملت هذه التنمية طبعاً لا، الدولة هي التي عملت هذه التنمية، الحكومة هي التي عملت هذه التنمية، أنا شرفتني الدولة أن أكون منسّق بين الإدارات وبين المؤسسات الموجودة في منطقة عسير في إدارة دفة هذه التنمية.

أحمد الزين: بين حين وآخر يعود إلى محترفه إلى ألوانه، وفي المرة هذه استحضر وجهاً غائباً أعاد تشكيل ملامحه على الأبيض هو وجه والده الملك فيصل، الأمير خالد مولود في مكة عام 1940 صرف عمره في مهام عديدة توجها أميراً لمنطقة عسير حيث يتلمس الزائر تجليات الشاعر والفنان فيما معالمها، وتوجت تجربة بكتاب مثلما كان يتوج محطات عمره بقصائد في العمران مرة وفي الشعر مرة أخرى.تأثرت كثيراً كما تذكر بكتابك بجدك وبالوالد الملك فيصل رحمه الله، وتأثرت أيضاً بخالك سعود بن جلوي الذي مات ولم يملك بيتاً، بمن تأثرت أيضاً خلال تلك الفترة من حياتك وتكويناتك الأولى في مكة والطائف؟

خالد الفيصل: بعد هؤلاء تأثرت بشخصيتين الحقيقة غير الثلاثة تلك، تأثرت بشخصية الأمير عمي سلطان بن عبد العزيز والأمير عبد الله الفيصل، يعني كنت قريباً منهم كثيراً وأثروا فيّ كثيراً، وأعجبت بهم كأشخاص وكقيادات في المجتمع الذي هم فيه، فيعني الشخصيتين هذه أثرت فيّ كثير بعد الثلاثة.

أحمد الزين: خلال دراستك بأميركا هيك في سياق الدردشة اللي كنا عم نحكيها قبل التصوير، ذكرت أن الوالد كان فقط يعطيك 15 دولار بالجمعة مصروف.

خالد الفيصل: كنا أبناءه يعني إحنا مو أنا لوحدي أبناء الملك فيصل كنا مجموعة..

أحمد الزين: مش كلكم 15 كل واحد 15..

خالد الفيصل: وطبعاً مصاريف المدرسة مصاريف الجامعة..

أحمد الزين: هو يدفعها..

خالد الفيصل: مصاريف السكن كلها تُدفع عنا، ولكن مصروف الجيب اللي نتصرف فيه نحن كان 15 دولار في الأسبوع، وممنوع عنا السيارات يعني ما أحد يقود سيارة، كان اللي يبغى يروح للبلد للمدرسة كانت المدرسة خارج البلد نروح على بسكليتات.

أحمد الزين: وحكمته من ذلك كي لا تذهبون..

خالد الفيصل: طبعاً الفلوس الكثيرة يعني الدراهم الكثيرة مع الشاب ربما..

أحمد الزين: تؤدي إلى أماكن خطيرة، ولا مرة زرت الأماكن الخطيرة؟

خالد الفيصل: أبداً..

أحمد الزين: لم.. ما دخنّت.. لم يعني ما كنت تدخن ما كنت..؟

خالد الفيصل: والله دخنت، يعني خليني أكون صادق، دخنت ولكني الحمد لله يعني تركت التدخين..

أحمد الزين: يبدو اتبعت نفس الأسلوب مع أبناءك اللي ورثته من الوالد.

خالد الفيصل: يعني الطريقة مختلفة تماماً، بس بنفس التوجه يعني أبنائي الثلاثة درسوا في جامعة الملك فهد في الظهران، وأصريت أنهم يسكنوا في داخل الجامعة كل واحد منهم، وأعطيتهم مصروف شهري 1000 ريال في الشهر.

أحمد الزين: طيب هيك سؤال يعني ما هي الحوادث الأكثر إيلاماً مرّت في حياتك وأثرت في وجدانك؟

خالد الفيصل: والله أشياء كثيرة الأكثر شيء طبعاً فقدي لوالدي ووالدتي، يعني هذه أكثر إيلاماً.

أحمد الزين: طيب يعني نرجع شوي للسياسية هذا المشهد العربي عم نحكي عن الألم المؤلم طبعاً يعني إلى أين تقاذفنا الرياح بقراءتك؟

خالد الفيصل: والله الله أعلم ما أعرف أنا سبق وقلت لك يعني إنه أنا لي أمل أنا إنسان متفائل بطبيعتي يعني ليست من المتشائمين، وأعتقد أنه الإنسان العربي لديه القدرة في ذكائه في شخصيته في تاريخه وموروثه، الإنسان يستطيع أن يقف بعد هذه الكبوة وبعد هذا التعثر يستطيع أن ينطلق، وأنا إيماني كبير بقدرة الإنسان العربي على تخطي كل المصاعب وتخطي كل العقبات تماماً.

أحمد الزين: طيب فيما هيك لو أردت أن تنصرف نهائياً إلى الكتابة والقراءة والرسم والتأمل أي مكان تختاره من المملكة أم من محيط المملكة في هذا العالم؟

خالد الفيصل: لا أنا لن أختار أي مكان خارج المملكة، يعني لو تقاعدت من عملي الحكومي سوف أبقى في المملكة.

أحمد الزين: أي مكان تختار؟

خالد الفيصل: لا يهمني أي مكان سواء كانت عسير أو الرياض أو جدة أو أي مكان آخر يعني المهم أكون على أرض المملكة.أجاذب كالهواء وأطرب وغني وبادلك الغرام بكل فني وشاهد صنعة الله في جمالك وحكمه الذي فيك امتحني وأشوف الود في عيونك ولكن يرد الود خوف فيك مني ولا أدري ويش يخيفك يا حبيبي وأنا بك مغرماً جاك تعني ولو أنك تلاحظ شفت عيني وهي تروي حديث الحب عني تنعّم دام توك في شبابك نيال العمر ما قطّم هلني تعال أسقيك من جدوى الغرام شراباً فيه للعاشق تهني وأهيم أبكي في سماوات المحبة إلى أنك بعد مثلي تغني.