محمود أمين العالم

أحمد الزين: في المدن العريقة تشعر بشيء من الطمأنينة وبمعنى لوجودك أو عبورك، لكأن التاريخ هنا يمنح المرء صلابة وثقة، فالأحياء تعبق بعطر ماضيها، تزاول انشغالاتها في تأكيد وجودها وتثابر على كفاحها في إيجاد وسائل العيش والحياة، تغالب الدنيا وتفوز بالأمل، هي ولاّدة خصبة تنجب أناساً بصدفة ما لا يستكينون للمطلق بل يذهبون إلى أبعد من العادي والمتوارث في تسيير الأمور، يطلق عليهم عادةً المتمردون أو المشاكسون هم غالباً حالمون، لعل السؤال والشك والرغبة في جعل الدنيا أكثر عدالة ورحمة عوامل شكلت عند هؤلاء الدافع الأساس إلى هذا النوع من التحدي في خوص مغامرات نضالية وطرق أبواب معرفية مشاكسة شعارهم رمي حجر في بحيرة ساكنة، وفي القاهرة قامات كثيرة من هذا النوع طرقت أبواب موصدة وفتحت نوافذ على آفاق، وبدورنا نطرق أبواب هؤلاء نتعرف على حصادهم ما زرعوا وما جنوا كيف فرحوا وكيف تألموا، وغالباً حياتهم صاخبةً درامتيكية فيها من الفرح بمقدار ما فيها من المرارة والانكسار، ويكفي ما يفعله العمر أحياناً أو الزمن حين يصبح عصاةً ليس للاتكاء عليها بل في عجلة الرغبة، ولكن هناك شخصيات تستمد قوتها وطاقاتها من الحلم نفسه حتى لو طوى الزمان فصولاً كثيرة من العمر والتجربة، محمود أمين العالم ابن الخامسة والثمانين واحد من هؤلاء، يبدو أن العمر والسجون والانكسارات والمنافي والهزائم بالنسبة إليه هي حوادث طفيفة لم تفلح في إيقاف عربته عن المسير.

أستاذ محمود أمين العالم بين أن يحمل المرء 85 عاماً أو أن يحمل هموم الناس والأوطان والقضايا أيهما أثقل؟

محمود أمين العالم: الحقيقة أن هموم الناس تقلل من فترة 85 عاماً أعتقد أن 85 عام فترة قليلة جداً وجديرة أن تمتد أو تتعمق في الماضي، و85 عاماً هي ليست رؤية حالية ولكنها رؤية أيضاً ماضية مليئة بالأشياء والنواقص طبعأً إضافة ونواقص، ولكن مليئة أيضاً بالآمال والرغبة في الإضافة التي لم يتم إضافتها، وبالتالي هي لحظة قلقة جداً وخاصةً أشياء لم تحقق وأشياء أتمنى أن تتحقق وأشياء تحققت ناقصة ففيه تناقض شديد ولحظة قلق شديدة الحقيقة، ولكنها بالنسبة لي أنا فيها لفتة إلى الماضي لكن فيها أكثر لفتة ما تزال رغم 85 عام لفتة إلى المستقبل.

أحمد الزين: إلى المستقبل، يعني محمود أمين العالم من الناس المسكونين بالأمل..

محمود أمين العالم: أصل بلا أمل يبقى بلا عمل.

أحمد الزين: طيب هيك أراك يعني وحيداً في هذا البيت، تقريباً كيف تعالج أمور الوحشة.

محمود أمين العالم: أنت تعرف حضرتك زوجتي توفاها الله من فترة قليلة، وبالتالي أعيش لحظة الانتقال هذه وخاصةً أصبحت وحيداً تماماً، لن يبدو أن كل السن ما يزداد يتضاعف الهموم تزداد والمسؤوليات تتكاثر أكثر، كأني أحاول ألحق بقطار النهاية المحطة الأخيرة.

أحمد الزين: بعد عمر طويل.

محمود أمين العالم: في أشياء كثيرة.

أحمد الزين: بعد عمر طويل، هيك على ما يبدو أنت الآن منهمكاً بأكثر من مشروع أمامك أكثر من عنوان على الطاولة، طاولة الكتابة عندك عناوين مختلفة شيء في الشعر لماذا الشعر؟ العناوين ولماذا التاريخ؟ ما هو التاريخ؟ وما هو الشعر؟ وعندك كمان عنوان مثير جداً هو "اصطياد الإنسان" يعني كيف توفق بين هذه المشاريع الثلاثة؟

محمود أمين العالم: الحقيقة حتى الآن أكاد أكون في حالة إهمال عملي الحقيقة مش ذهني أو شعوري، لأني لا أعرف وحدتي تجعلني مشغول جداً مع أني عندما لم أكن وحيداً كان الوقت في وقت الغريب عندما أصبحت وحيداً الوقت ضيق جداً لا أدري كيف، تناقض غريب ولكن هو تناقض الحياة الحقيقة، ولكن حقيقةً أحاول أن أنظم نفسي الحقيقة لأني قضيتي الآن ما هو الأولويات الماضي ما كان في أولويات الأخريات الوسطيات ممكن أعملها في نفس الوقت، الآن أصبحت ما هي الأشياء الضرورية الأولية الذي ينبغي..

أحمد الزين: ما هي الأولوية المطروحة أمامك الآن يعني؟

محمود أمين العالم: والله أول حاجة في بعض القضايا أريد أن استكملها زي اللي تفضلت حضرتك بذكرها في حديث طويل وصراعات كثيرة الآن عن الشعر، أنا في ذهني رؤيا معينة للشعر أريد أن أكتبها ولم أكتبها حتى الآن، يمكن عالجتها في بعض معالجات سريعة، القضية أيضاً اللي تشغلني الحقيقة ويمكن كتبت عنها كتابات سريعة بدأتها بابن خلدون وابن خلدون أفضى بي إليها وهي قضية ما هو التاريخ؟ ما هو تاريخي؟ أنا في رأيي أن كل شيء تاريخ مثلاً، لكن ما هو التاريخ؟ ديه القضية لأن إن لم نقبض على هذا الفهم الحقيقي لن نقبض على قدرتنا على الحركة، وملئ الحركة بالفاعلية فيما نسميه بالتاريخ اللي هو تاريخ حركة وتفاعل وتناقضات وسيطرة على التناقضات..

أحمد الزين: هل وجدت أنه هناك تاريخ وليس من مؤرخين؟

محمود أمين العالم: المؤرخون لا يقدمون تاريخاً، يقدمون أحداثاً التاريخ هو التاريخ مليء ضرورات التاريخ ضرورة ولكن ضرورات ليست أحادية الاتجاه ضروريات متعددة التفاعلات متعددة الينابيع متعددة المصادر، مليئة بالتناقضات والتناقض هو الذي يصنع التاريخ على فكرة، التاريخ مليء بالتناقض والتناقض هو التاريخ حقيقة، يمكن العلم يساعدني أن أسيطر على التاريخ بل أصنعه أقدر أصنع التاريخ الحقيقة.

محمود أمين العالم: ليس هناك تاريخ نهائي.

أحمد الزين: أمسك بالقلم لأكتب عن سنوات التكوين فيثب إلى خاطري سؤال إشكالي مشاكس: هل هناك سنوات محددة للتكوين لها بداية ونهاية؟ أم أن التكوين بداية متجددة مستأنفة لا تتوقف أبداً؟ لا يزال يشتعل في كياني كله الاستعداد والرغبة في التجدد والتغيير والتجاوز لكل ما سبق أن مارسته قبل هذه اللحظة الراهنة في مجالات المعرفة أو التذوق أو الشعور أو العمل.

محمود أمين العالم: فالوقوف عند لحظة منها ليس تاريخاً ليس تاريخاً بل مقتل للتاريخ.

أحمد الزين: طيب يسمونك يعني بالمعلم أحياناً والفيلسوف والمفكّر وشيخ الشوعيين والشاعر والناقد والسياسي إلى ما هنالك يعني والمساجل الدائم المشاكس يعني المتمرد اللي ما بيعجبه عجب، يعني أنت إذا بدك توصف حالك تسمي حالك شو بتسمي حالك؟

محمود أمين العالم: يعني المثقف العربي المتطلع إلى واقع عربي أفضل وأسعد.

أحمد الزين: والمتواضع.

محمود أمين العالم: لا أنا مش متواضع بالعكس أنا كمصري عربي غير متواضع، أنا أملك التاريخ العظيم..

أحمد الزين: حلو كتير.

محمود أمين العالم: صحيح، وفخور بعربيتي ومصريتي الحقيقة عشان كده لا تستحق هذا الوضع، الوضع متناقض مع طبيعتي، حقيقة متناقض مع واقعنا وحقيقتنا وكنوز كل إنسان في كنز..

أحمد الزين: مع جوهر..

محمود أمين العالم: كنز.

أحمد الزين: يعني أنت منذ البدايات حاولت أن توزع نفسك كان بين المفكّر والسياسي، يعني هناك تلازم بين عملك التأملي النظري وعملك النضالي حزبياً أو مسؤولاً عن حزب، أو إلى ما هنالك يعني ألا تعتقد أن انخراطك في الهم النضالي السياسي اليومي يعني خسّر فيك بعض تجليات مفكر؟

محمود أمين العالم: أساساً يقوم عالفكر، أنا لم أدخل السياسية إلا من داخل الفكر الحقيقة، لأني كنت مفكراً مثالياً أنا بدأت في بيت علم بيت دين عرفت الحلاج وعرفت ابن عربي وعرفت الحركة الصوفية العظيمة العميقة، وأنا في خلال هذا وقع في يدي بعض الكتب عن الثقافة عرفت الوجودية وأنا في ثانوي، ووجدت علاقة غريبة جداً بين الحلاج ونيتشه الحلاج يقول ما الجبة إلا الله ونيتشه يقول لك إن الله قد مات.

أحمد الزين: طبعاً هذا السؤال انتهى في مرحلة من المراحل، وقت اللي انخرطت بشكل عملي في الحياة السياسية اليومية..

محمود أمين العالم: أبداً بشكل علمي لأني بدأت أكتب رسالة الماجسيتر بتاعتي أخذت الليسانس قعدت أحضر ماجستير "الفلسفة في الفيزياء الحديثة من زاوية وجودية" لأن المصادفة بلا قوانين مصادفة بالمعنى الوجودي آه بالمغامرة أي شيء، وأنا أتحرك قرأت بعض كتابات في الفرنسية والإنجليزية حول المصادفة فإذا بها تربطني بالفيزياء وأخيراً وصلت إلى كتاب هو اللي حسم الأمر لفلادمير..

أحمد الزين: في النقد.

محمود أمين العالم: وبدلاً أن أقدم رسالتي للماجستير أجلتها لعدة أشهر وتحوّلت من المصادفة في الفيزياء الحديثة إلى المصادفة الموضوعية في الفيزياء الحديثة، وآمنت في المنهج المادي الجدلي، كنت رح أسميه دائماً الموضوع الجدلي الموضوعية الجدلية، لأن المادية المفهوم غير محدد الحقيقة، وكتبت رسالة عن المصادفة الموضوعية في الفيزياء الحديثة وتقرر إعطائي شهادة الدكتور عبد الرزاق.. جائزاً الدكتور المصطفى الرزق وعينت مدرساً مساعد في قسم الفلسفة، وخلال إجازة بعد شهرين وأنا قاعد في البيت أحضر نفسي للدرس الأول في السنة الأولى فإذا بي عميد الكلية اتصل بي في البيت ويطلبني في الجامعة فذهبت للجامعة فوجدت هناك الدكتور لويس عوض ووجدت عميد الكلية، أبلغني ببساطة أنني مفصول من الجامعة، وأنا فصلن من الجامعة لأسباب وأن هناك أكثر من أستاذ ومدرس في الجامعة قد فصلوا من الجامعة في هذه السنة، وخرجت إلى الشارع وأذكر أني خرجت أنا ولويس عوض كانت الجامعة فارغة تماماً مشينا سوياً في الجيزة إلى شارع الجيزة من الجامعة الفارغة إلى الشارع المليء بالناس، وأذكر أني قلت للويس عوض خرجنا من الفراغ إلى الناس، ومن يومها وأنا في الشارع.

أحمد الزين: في اليوم الثامن عشر من شهر فبراير عام 1922 ولدت في حارة الكحكيين بحي الدرب الأحمر أكثر أحياء القاهرة القديمة شعبيةً ولعله أكثرها شهرةً أيضاً، وكشأن كل أبناء جيلي في ذلك الوقت التحقت بكتاب الشيخ السعدني لأتلقى فيه مبادئ القراءة والكتابة قبل أن نلتقي في المدرسة الرسمية، وقد لعب هذا الحي الذي نشأت فيه الدور الرئيسي في تكويني ولا يعني ذلك أنني أنا الذي اسميته الدرب الأحمر فقد كان ذلك هو اسمه قبل أن أولد فيه وقبل أن اختار الماركسية منهجاً لحياتي كلها، ولكنني تطبعت بذلك الطابع الشعبي الذي يميزه ففيه قضيت الثلاثين الأولى عاماً من عمري فتجولت في كل حواريه وأزقته وعرفت كل آثاره وصليت في كل مساجده ومارست عادته وتقاليده وتشربتها..

أحمد الزين: طيب هي بذرة التمرد التي أوالمشاكسة التي فيك من أين أتت؟

محمود أمين العالم: من هذه المرحلة هذه المرحلة كان يسيطر عليها بعض القيادات الرأسمالية الوزارات المتخلفة جداً، كانت صدقي باشا في مظاهرات ما زال أذكر الشعارات التي نقولها، والشعارت مبتذلة شوي "كنت فين يا صدقي، وأمك بدور عليك" وفاكر ليه حادثة ما حتى الآن حاسس بضميري أخشى أنني قتلت أحد الضباط العساكر الإنجليز بس ما قتلتهم لكن تصورت، كنت في المظاهرة وجرى ورايي عسكري الإنجليز ما أحنا محتلين، جرى وراي عسكري ويضربني بالشوبه هب لكني أنا قدرت أجري وقع طرفها على الأرض وطرفها في صدره فسقط لقيته سقط فتصورت أنني قتلته، وهربت على بيتي ما زلت حتى هذه اللحظة أتصور أني قتلت هذا الرجل، لكن فاكر ديه كانت مظاهرة أيام احتفال باشا بثورة 36 وأنا كنت ضد ثورة اتفاقية 36 وكانت المدرسة كلها مع محاز باشا وأنا واثنين ثلاثة من أصدقائنا ضد اتفاقية 36 فأخرجنا الناظر خلسة فذهبنا ذهبنا لحزب اسمه حزب الأحرار فطردونا صغيريين فذهبنا إلى حزب الاتحاد حزب.. حزب كان حزب تقريباً أقرب إلى النازية، حزب كصر الفتاة فوجدناهم يحولون اسم الحزب الفتاة إلى إلى الحزب البازي حيوان البازي الطائر.. ليه يا جماعة البازي، يا ولاد الكلب وتخانقنا معاهم وأتينا..

أحمد الزين: أنت كيف أتيت إلى الشيوعية يعني؟

محمود أمين العالم: من خلال رسالة.

أحمد الزين: من خلال رسالة الماجستير؟

محمود أمين العالم: يعني أنا ذهبت من خلال رسالة الماجستير يعني دخلت علمياً منهجياً االحقيقة مش سياسياً.

أحمد الزين: وقت اللي قرأت كتاب المادية والنقض التجريبي لفلاديمير.

محمود أمين العالم: وقبل ذلك بعض كتابات في فرنسا في إنجلترا الحقيقة قبل النقد التجريبي الحقيقة..

أحمد الزين: أنت ذات مرة أصبحت رئيساً لتجمع الأحزاب السياسية..

محمود أمين العالم: يعني من القيادات من القيادات الحقيقة لأني أنا عملت حاجتين الحقيقة اعتبروا كويسين لكن انتهوا إلى اللاشيء، أنا دخلت الحركة الشيوعية اخترت ما الماركسي دخلت حاجة اسمها نواة الحزب الشيوعي مجموعة صغيرة جداً، على رئيسها عامل نسيج وله كتاب في الاقتصاد السياسي من أحسن الكتب، وكان مجموعة صغيرة جداً وليه سميها أو اسمها النواة عشان نواه للحزب الشيوعي، لأن كان في حوالي خمس أو ست أو سبع أحزاب شيوعية صغيرة فكان هدفنا توحيد هؤلاء الناس، وبالفعل نجحنا في خلال ثلاث أربع خمس سنوات أن نحن نحقق وحدة وتوحد كل الشيوعيين عملنا الحزب الشيوعي المصري وبعد أربع خمس أشهر تفكك مرة أخرى بس كان ظروف عربية ثم اتصل بي في هذه المرحلة أنور السادات اتصل بي ذلك المرحلة لأن كنا في المرحلة التي حدثت فيها المعركة العظيمة في بور سعيد كنا ضد الثورة مختلفين مع الثورة خلال هذا المعركة التقينا تماماً، مش بس كده كان لنا قوتنا الكبيرة في بور سعيد الكادر الرئيسي كان هناك فاتصلوا بنا الحركة الشيوعية عبد الناصر ومجموعته فساعدناهم صدقني على الدخول في بور سعيد، ودخلنا معارك كثيرة انتهت المعركة عبد الناصر اتصلوا بنا جماعة عبد الناصر قال عودوا إلى جحوركم وكنا إحنا أخدنا من عبد الناصر أسلحة في خلال هذه المعركة ووزعناها على عمال البحر هناك فإحنا اللي جمعناهم وبعد ما تجمعوا أديناهم لعبد الناصر ثاني مع رجالته قالوا لنا أرجعوا إلى.. في هذه المرحلة اتصل بي بقا أنور السادات تعال يا أستاذ محمود، وجلست قال لي إسمع بقى يا أستاذ محمود يا أبو حنفي، أنا يسموني محمود أبوحنفي فقال لي يا سيدي أنت عملت حاجة كويسة عوزينك حاجة، الأخوان المسلمين طلبناهم حل الحزب والدخول الاتحاد الاشتراكي القومي رفضوا، فقتلناهم فأنت دي الوقت تخشوا الحزب الاشتراكي الاتحاد القومي ولا نقضي عليكم؟

أحمد الزين: فزعلت أنت.

محمود أمين العالم: قلت له حتستمر حديثنا عن هذا أنا حمشي حمضي على طول، قال لي طيب نتكلم، قلت له لا ما نتكلم رح أقترح اقتراح ثاني أنه نحن ندخل جميعاً إحنا الحزب الشيوعي والاتحاد القومي ومعنا الوفد ومعنا وكذا وكل الأحزاب تدخل يبقى في جبهة، قال لا لا إحنا عاوزين الحزب الشيوعي يفك نفسه يخش معنا، وبعدين قال لي اسمع حاجة أنا جايبك عشان حاجة ثانية، أحنا عاوزينك أنت، قلت له: أنا؟ قال لي: آه سيبك من الكلام ده تيجي معنا، قلت له: دي إهانة يا أستاذ أنور أنا حمشي وقررت أسير ولا أواصل الحديث وخرجت طبعاً حتى كنا بقينا الساعة أربعة الصبح..

أحمد الزين: قال لك أنت فيك تمشي السائق كان نايم؟

محمود أمين العالم: وبعد شهرين ثلاثة كنا جميعاً ذهبنا إلى القلعة ومن القلعة إلى الواحات ومن الواحات مرة ثانية إلى القلعة من القلعة إلى الإسكندرية إلى محاكمة شديدة وذهبنا إلى أبو زعبل بس أبو زعبل كان سنتين ثلاثة موت ضربنا كما لم يضرب إنسان، موت موت الحقيقة لأن كنا بنتحدى، ثم ذهبنا إلى الواحات ثم عبد الناصر غير علاقته مع الأميركان بعد هزيمة فاتصل بنا..

أحمد الزين: ثم أخرجوك من السجن أعفوا عنك..

محمود أمين العالم: ما عفوش عني أنا، اتفقوا.. اتفق عبد الناصر مع مجموعة الشيوعيين اللي في الواحات جميعاً رغم اختلافتهم على أنهم يخرجوا ويدخلوا اللي قالها أنور السادات لي زمان يدخلوا الاتحاد الاشتراكي كان أصبح الاتحاد الاشتراكي وتعمل مؤتمر كبير اتفق المؤتمر كله عداي على حل الحزب وعلى الخروج والوصول إلى برا وأنا خرجت ورغم هذا أنا اللي خرجت لم يدخلوا الاتحاد الاشتراكي وكان فيه نص لم يدخلوا الاتحاد الاشتراكي إلا أفراداً، وأنا اتصل بي بهاء فاشتغلت معه في المصور ثم اتصل بي وزير الثقافة فاشتغلت في مؤسسة المسرح، واشتغل معي حد بتع الصحافي اشتغلت في الصحافة أخيراً الصحافة وبعدين اتصل بي عبد الناصر واعتذر لي قال لي نعتذر لك عن الأيام اللي فاتت قلت بالعكس إحنا اللي زعلانين منك لأنك حرمتنا أن نعمل معك في أمور كبيرة فقال لي بس أرجوك حأديك أخبار اليوم بس أوعى تخليها بالرافضة قلت له مش رافضة ولا حاجة..

أحمد الزين: باعتبارك هي كانت كشيء من الاعتذار والرشوة بنفس الوقت أخبار اليوم؟

محمود أمين العالم: صحيح أخبار اليوم كانت كدده ومع ذلك طردت منها بعد شوي..

أحمد الزين: يعني بهذه الفترة أنت صرت على ود مثل ما بتذكر في مكان ما من كتاباتك على ود مع الرئيس عبد الناصر؟

محمود أمين العالم: تماماً مش عبد الناصر اسمح لي مع القضية ديه.

أحمد الزين: مع القضية.

محمود أمين العالم: مع القضية حقيقة بدليل أنني فصلت مرة ثانية من أخبار اليوم.

أحمد الزين: شو اللي أفسد هذه العلاقة؟

محمود أمين العالم: أننا قدرنا نعمل أشياء أخرى كويسه جداً الحقيقة يعني مثلاً حرب الاستنزاف قادتها أخبار اليوم حقيقة وقوى أخرى استمرت كنا نطالب ببداية تحول جذري فكري سياسي في مصر فالتقينا على أساس أولاً نحضر نحضر كادرات فذهبنا إحنا الثلاثة في الاتحاد السوفيتي وألمانيا الديمقراطية وعدة بلاد اشتراكية نعد لإرسال بعثات واخترنا من الإذاعة من التلفزيون من الجامعة من المدارس الثانوية كادرات رجالية وذهبوا بالفعل ذهبوا بالفعل إلى هناك لمدة شهر أو شهرين وفي نهاية الشهر الثاني أعتقد مات عبد الناصر وجاء السادات فاجتمعنا في اللجنة المركزية بتاعت الاتحاد الاشتراكي، قال لا نريد أن نوقف حرب الاستنزاف، كانت حرب الاستنزاف مستمرة وبانتصار أنا كنت أذهب هناك دائماً وشوف الجنود..

أحمد الزين: أنت اتهمته آنذاك بهي الفترة للسادات بالخيانة؟

محمود أمين العالم: رسمياً.

أحمد الزين: الخيانة العظمى.

محمود أمين العالم: رسمياً لأنه أخذونا مجموعة عبد الناصر كلها مع أني ما كنتش ناصري رسمياً، أخذوا كلهم علي صبري شعراوي جمعة ودونا عالقلعة لما دخلت أنا المحل الرجل نائب أنت متهم بالخيانة العظمى، فقلت له تسمح لي أكتب، قال أكتب: أنا اتهم أنور السادات بالخيانة العظمى أكتب مش حمضي إلا ما تكتب، فكتب ومضيت، وعشان كده بعد أسبوعين فتح السجن وقالوا لي مع السلامة وبدأت محاكمة الآخرين جميعاً، وخرجت، وجائتني دعوة من إنجلترا ورحت على باريس رحت إنجلترا في أكسفورد قعدت فيها حوالي سنة ونص سنتين وجاءت لي دعوة من جامعة..

أحمد الزين: في هذه المرحلة في هذه المرحلة طردت زوجتك من التلفزيون؟

محمود أمين العالم: في أيام عبد الناصر اللي سجني خمس ست سنين في ظل هذا كان يحترمها احتراماً كبيراً، كانت سميرة كيلاني على فكرة أغلب الأدباء الموجودين الآن في مصر أسألهم عنها هي قدمتهم طه حسين كان لا يحسن إلا أن يقابلها وهي اللي تاخد معه الحديث، فطردها هذا الرجل اللي اسمه أنور السادات وحكمي بحاجة اسمها العيب أصبحت معيباًً ودخلنا..

أحمد الزين: وحرمت من حقوقك؟

محمود أمين العالم: من حقوقي كاملة لم أعد مصرياً.

أحمد الزين: وكم بقيت سنة في باريس خمس سنوات أو أكثر؟

محمود أمين العالم: كان بقا لي في الخارج خمس سنوات سنة ونصف في لندن في أكسفورد وأربع سنوات ونص..

أحمد الزين: وأنت في باريس أيضاً درست في إحدى الجامعات هناك يمكن أو شيء من هالقبيل، ولم تزل حتى الآن تتقاضى شيء من الراتب يمكن؟

محمود أمين العالم: ما هي الأساس لأني أنا في الجامعة المصرية في الجامعة المصرية طردت بعد شهرين فمليش مرتب محدود قوي، فمبلغ محدود أوي مبلغ كبير مبلغ مش كبير كان ألف جنيه، يعني بعد الدولار ومش الدولار ألف جنيه وشوية..

أحمد الزين: هلأ بس نخلص الحوار نتقاسمهم أنا وياك؟

محمود أمين العالم: خلاص محوش منهم أنا كثير أوي، لكن الحقيقة أنا ما أزال أفخر بوجدي في باريس، لما أتحرك في المظاهرات العربية نوحد الأمة العربية كلها الأمة العربية موحدة سياسياً بس عاوزة كيف نوحدها نسير في مظاهراتنا سواء حتى..

أحمد الزين: بعدك تؤمن حتى الآن أن هذه الأمة ممكن تتوحد؟

محمود أمين العالم: أنا مجنون بالأمة العربية، أنني أنا أمة عربية أردنا أن.. التاريخ يقول هذا، التاريخ العملي يقول هذا التاريخ الدموي والتاريخ السياسي والتاريخ الثقافي مش بس الثقافة التاريخ الفعلي نحن أمة واحدة تحديداً ونصل بالبداية العظيمة مصرية مصري أنا عربي جداً الحقيقة أنا عربي صعيدي مصري.

أحمد الزين: يقول عنه محمد دكروب يحمل محمود أمين العالِم عبء الثمانين ويضيق بتراكم السنين على الجسد الذي لا يهدأ، ويحمل عبء التفاؤل في زمن الهزائم يتأمل الخيبات ويرى في عمق كل خيبة بصيصاً لأمل ما، تراه فتشعر أن هذا الإنسان المهموم المجرِّب يتغذى ويُغذي بمخزون من الفرح لا ينقطع، وفضيلته أنه لا يهدأ، لا يهدأ أيضاً في تطوير مفاهيمه والتعامل الواثق مع ما يتراءى أنه تطوير لهذه المفاهيم، فتظل له نظرته الطفولية المندهشة إلى الدنيا وطيباتها الفكرية والمادية على السواء، ويظل له شغفه الشبابي بالحياة وبالجمال وتشعر إذ تتأمله وتستمع إليه كأن نفسه مترعة دائماً بالأشواق. شو جنيت؟ ماذا جنيت من كل هذه السنوات الخمسة وثمانين؟

محمود أمين العالم: المستقبل، أنا ما أزال موصول بالمستقبل..

أحمد الزين: بعد عندك أمل في المستقبل؟

محمود أمين العالم: جداً، أنا مريض بالتفاؤل..

أحمد الزين: جميل.

محمود أمين العالم: صحيح، وتغيير مصر وتغيير الأمة العربية عندي إحساس غريب جداً إنه إحنا داخلين في معركة تغيير عميقة قد تأخذ وقت طويل قد تأخذ بعد أنا حتى ما أختفي، لكن فيه دبيب تغيير وتغيير مهم جداً في هذه المنطقة.

أحمد الزين: يوم أمس أذكر قلت لي فيما لو كانت مصر في خير بخير يعني كما السابق كان العالم العربي بخير أنت بتعوّل على مصر بعدها كرائدة كمحور في عالمنا العربي؟

محمود أمين العالم: نحن نكاد نكون في مركز في العلاقات في مركز الطريق إلى فرنسا، إلى أوروبا، إلى آسيا، إلى إفريقيا، إلى.. وحولينا هذه البلاد كلها، وبعدين الثقافة العربية شأنها كبير جداً في القاهرة بالذات وفي مصر وكانوا يأتون جميعاً المغرب أنا فاكر المغربي والشامي واللبناني وكلهم موجودين..

أحمد الزين: طيب دكتور بتقديرك هو يعني ليس هل هو غياب مصر عن إنه تلعب دور كبير في المنطقة أم هناك غياب لشيء آخر في العالم العربي مثلاً غياب للعقل أن يسأل أن يفعل أن..؟

محمود أمين العالم: هو طبعاً ده صحيح بس المسائل مش مطلقة دائماً المطلق مرتبط بموضوع، يعني ما هو مركز الحركة دي؟ مركز الحركة دي ذو التاريخ المعين، يعني مصر بدأت بدايات قديمة جداً الحقيقة وأنت عارف حضرتك طوال التاريخ يأتي يقبضوا عليها يسيطروا عليها وبعدين يسيطروا على الواقع، ففي تداخل ثقافي رغم اختلاف اللهجات وأنا أحترم اختلاف اللهجات، أنا اختلفت مع عبد الناصر على الوحدة المصرية السورية مع إني كنت سعيد بيها جداً ورافضها جداً لأنها بيلغي اسم مصر وبيلغي اسم سوريا وبيفرض مصر على.. قانون مصر على سوريا وبيلغي اسمنا الاثنين وبيوحد طريق الزراعة وطريق..، الله! يا عبد الناصر مصر دي ليه، ودي مطرية، ودي مش عارف فيها اختلافات، مش ممكن أنا مع الاختلاف مع البلاد العربية ومع وحدة الأمة العربية التي تشكل الخصوبة الرائعة، وفي نفس الوقت أقول لك الآن أنا مع العولمة مش مع الهيمنة وأنا أرجو هنا وأؤكد الناس بيخلطوا الناس يهاجموا العولمة، العولمة ده هدف رائع حقيقة لأنه بقى فيه مشترك إنساني بشاعة بتجمع العالم كله في أخطاء كبيرة الطبيعة والزراعة والأرض والجغرافيا في أشياء والثقافة أيضاً، في عولمة معينة لازم نساعد ونحققها دون أن تلغي هذه العولمة الخصوصيات القومية، وفي محاولة للعولمة شاملة تبقى هي المواجهة للهيمنة تحقق ما هو المشترك الإنساني..

أحمد الزين: ما هو إنساني وليس ما هو يعني تسلطي..

محمود أمين العالم: والخاص أيضاً بيتعمم في بعض تجارب في فرنسا نقدر ناخذها بقا، مش معنى هذا إلغاء الخصوصيات خالص أو قفل الباب ضدها ممكن نستفيد أيضاً من الخصوصيات يعني بدها تفاصيل الحقيقة..

أحمد الزين: نعم أستاذ محمود أنت يعني طبعاً كتبت تقريباً في كل شيء يعني كتبت في السياسة وكتبت في الفكر وفي الفلسفة وفي..

محمود أمين العالم: العلم شوية.

أحمد الزين: وفي العلم، وعندك كتب عديدة في هذا المجال وعندك كتاب مهم الحقيقة في مسألة الرواية هو بعنوان النقد التطبيقي أربعين عام من النقد التطبيقي..

محمود أمين العالم: آه ولي رواية كاملة مع نجيب محفوظ.

أحمد الزين: نعم وعندك كتاب آخر عن نجيب محفوظ طبعاً، بتقديرك أنت يعني هذا الجهد اللي صرفته في سبيل الكتابة عن الرواية والنقد هو أفاد الكتّاب شوي يعني؟

محمود أمين العالم: أظن كده يعني كتير جداً يعني في بعض الكتب بعض الرسائل الجامعية كثيراً أشرت إليها واستفدت منها أعتقد، والبعض بيختلف معايا طبعاً..

أحمد الزين: شو النقد التطبيقي؟ يعني شو موقعه ما بين البنيوية مثلاً والنقد الواقعي اللي الخاضع للواقعية الاشتراكية؟ شو النقد التطبيقي؟

محمود أمين العالم: يعني هي القضية زي ما بقول أنا ما هو العمل الأدبي؟ العمل الأدبي مش مجرد أدب يعني شيء جمالية في التعبير.. جمالية التعبير، جمالية النثر، العمل الأدبي: هو العمل الأدبي الإبداعي تقريباً هو الحقيقة. رؤية العالم التي نراها جميعاً ولكن تشكيل هذه الرؤية تشكيلاً معيناً يضيف إلى رؤيتنا للعالم إضافة جديدة، وهذا هو الإبداع، الأدب الحقيقي في رأيي هو الإبداع الحقيقي لا أصف مجرد العالم كما هو، ولا أحكي حواديته النثرية ولا أقدّم روايات حكائية أو قصيدة موزونة مقفاة يقولك الشعر هو موزون مقفّى، لأ، الشعر مش موزون مقفى، الشعر إضافة رؤية.. يعني لما امرؤ القيس اسمح لي أقلك:

مكرٍّ مفرٍّ مقبلٍ مدبرٍ معاً كجلمود صخر حطه السيل من علِ

ده مش شعر، لا شعر ولا حاجة أبداً، ده وصف عملية وحتى متناقضة، مكرّ مفرّ مقبل مدبر معاً كجلمود صخر حطه السيل من علٍ، ده كلام ده؟ لو تأملناها مش حتيجي..

أحمد الزين: بس هيدي لازم تتفق معه شوي لأنه فيها جدلية مكر مفر يعني لورا ولقدام..

محمود أمين العالم: طيب بس ده واقع ده وصف، لكن الشعر في رأيي والإبداع، الرواية والقصة ليست تقريراً لواقعة ولكنها إضافة إلى الواقع من خلال تشكيل جديد يقدم إضافة جديدة. هذا الفكر.

أحمد الزين: أستاذ محمود أمين العالم كيف يمكن للمفكر الأيديولوجي يعني صاحب الفكر المستند على نص ما أن يكون موضوعياً في قراءة الأحداث والتاريخ؟ يعني النص إن كان دينياً أم دنيوياً كيف يمكن أن يكون موضوعياً؟ ما بيؤثر فيه ألا يُخضِع الأشياء وقراءاته يعني للمعايير الفكرية اللي هو بيتبناها؟

محمود أمين العالم: أصل ما هو الفكر؟ الفكر هو رؤية للوجود، وبالنسبة لي أنا مع انتقالي من الوجودية ومن النظرة الدينية ومن النظرة الوجودية للنظرة الموضوعية الجدلية في تقديري، كانت رؤيتي أقرب إلى الرؤية العلمية الحقيقة، ولكن ليست العلمية الميكانيكية. لكن العلمية الديناميكية - لو صح التعبير - العلمية الجدلية بالفعل، وبالتالي يعني أنا بحاول حقيقة بأجهد.. أجاهد أن أرى المسائل ليس أحادي الرؤية الحقيقة ومتفتح على أشياء كثيرة الحقيقة، يعني أنا شاعر وكاتب قصة وأحب السينما والمسرح والحياة والحب وكل هذه الحياة أنا أعيش في الحياة بشكل كامل، وفي نفس الوقت في السياسة حاد جداً، وفي المواقف العلمية أحاول أن أكتشف القانون العلمي، القانون العلمي الذي هو ليس قانون ميكانيكي كما يتصور 1+1=2 لأ ده مليء بالتعقدات هنا مفهوم المصادفة مهم، التعقيد الذي يصنعه القانون، التعدد.. القانون ثمرة تعددات وتجاذب تعقدات تؤدي إلى تعددات أخرى وإلى تطويرات أخرى، وبالتالي الغريبة جداً إنه الاتجاه العلمي لم يحرمني من الحياة بل جعلني في الحياة أعيشها بشكل أوسع وأعمق ويمكن أصعب شوي.

أحمد الزين: يمكن أصعب شوي، أنت كتبت شعر يعني إلك عملين أظن يعني هذه الكتابات الشعرية كانت هيك بشكل عابر يعني فينا نسميها نزوة أو ردة فعل على سنوات السجن أم..؟

محمود أمين العالم: والله أنا كنت في سجن من مرات السجون.. كنت في غرفة طويلة قعدت شهرين ثلاثة في القلعة ولقيت وأنا قاعد في القلعة كانت شبه مظلمة تقريباً ومعاملة سيئة جداً فوجدت على الحائط ناس كتير سبقوني مختلفين جداً كل الاختلاف، الحشاشين والقتلة واللي قتل زوجته والشيوعي برضو والحرامي والراجل الطيب المظلوم ظلمتيني.. كان واحد يقول: ظلمتيني يا لبوة. فقعدت أقرأ الجدران ثم أضفت نفسي إلى الجدران..

أحمد الزين: طيب من جملة نشاطاتك أستاذ محمود أنت أيضاً تصدر مجلات أحياناً يعني هيك في عندك مجلة..

محمود أمين العالم: أنا عندي مجلتين الحقيقة، عندي كان مجلات قبل كده قديمة دي الوقت أنا بطلع مجلة قضايا فكرية اللي هي مجلة تقريباً سنوية، ودي سببها عندما عدت بعد ما كنت محروماً من حقوقي السياسية والمدنية أعمل إيه..

أحمد الزين: عدت إلى القاهرة.. إلى مصر وبلشت تصدر هذه المجلة..

محمود أمين العالم: بس أعمل.. ما ليش حق أصدر مجلات كمان، فعملت إيه؟ افتكرت أن أحد شعرائنا القدامى منعوه برضو من كتابة جرايد فعمل مجلة فمنعوها، عمل جريدة منعوها، فعمل حاجة سماها لا جريدة ولا مجلة فمنعوها، فأنا اخترت هذا المعنى وكتبت قضايا فكرية كتاب - والله العظيم - غير دوري. فسمحوا لي بيها ككتاب، فعندي هذه المجلة. وبعدين أنا مسؤول في المجلس الأعلى للثقافة حتى الآن بس أنا عاوز أستقيل بقى، عامل لجنة الفلسفة وبطلع شهرياً مجلة اسمها الفلسفة والعصر.

أحمد الزين: وهذه المجلة يعني قضايا الفكر أنت بتمولها؟

محمود أمين العالم: الحقيقة أنا اللي كنت بموّلها..

أحمد الزين: إنت اللي كنت بتمولها..

محمود أمين العالم: كنت بتعب جداً وعشان كده مش قادر أستمر، وبس كانت معايا الحقيقة سيدة فاضلة أحب أذكر اسمها، اسمها ماجدة رفاعة رافع الطهطاوي، صديقة عزيزة جداً، هي الآن في باريس بتنهي رسالة الدكتوراه وأتمنى لها كل الخير.

محمود أمين العالم: [في مكتبته يبحث عن شيء] أنا آسف إنه غير منظمة شوية لأني باخد الكتب وأرجعها ولوحدي بشتغل لوحدي ما عنديش سكرتيرة حسناء..

أحمد الزين: آه سكرتيرة حسناء.

محمود أمين العالم: يعني أنا بطلع مجلة اسمها قضايا فكرية من الحاجات المهمة اللي صدرت مستقبل الصراع العربي الصهيوني..

أحمد الزين: هيدي عدد آخر منها..

محمود أمين العالم: الإسلام السياسي، وده الفكر العربي على مشارف القرن الحادي والعشرين، الفكر العربي بين العولمة والحداثة وما بعد الحداثة، دي مجلة عدد مهم أوي الحقيقة، هذه بعض كتبي مواقف نقدية من التراث، الفكر العربي بين الخصوصية، وهنا عمل من النقد التطبيقي ده كتاب مهم أوي، توفيق الحكيم ده الكتاب اللي عمل ضجة في الخمسينات مع طه حسين والعقاد في الثقافة المصرية ولغاية دي الوقت عمل مشاكل، أنا وعبد العظيم أنيس مقالات مختلفين مع طه حسين والعقاد كان عامل..

أحمد الزين: وهدا اللي سميته إنه أنتو يونانيين أو شي؟

محمود أمين العالم: يوناني لا يقرأ..

أحمد الزين: يوناني لا يقرأ؟

محمود أمين العالم: وبعدين العقاد الحقيقة قال: أنا لا أناقشهما إنما أضبطهما إنهما شيوعيان، ده ديوان شعر اللي عملته وأنا في الزنزانة قراءة لجدران زنزانة، هدا ديوان شعر آخر اسمه أغنية الإنسان دي أغنية واحدة كلها من أولها لآخرها، الحركة الشوعية وهيكل أنا ضد هيكل جداً، هيكل بيلعب لعبة خطيرة..

أحمد الزين: ما خليت صديق لإلك شو بدي أعمل؟

محمود أمين العالم: خلاص ماليش أصدقاء غير الشعب الفلاحين والعمال، هدا كتاب ممزق لكنه أعتقد كتاب مهم الإنسان موقف الإنسان موقف، ده آخر حاجاتي اللي عملتها مهم أوي من نقد الحاضر إلى إبداع المستقبل ده خطة ماذا ينبغي أن نعمل؟

أحمد الزين: بعدك بتكتب للمستقبل؟

محمود أمين العالم: جداً أنا بصنعه..

أحمد الزين: منين جايب هدا..

محمود أمين العالم: النهار ده في مستقبل معاكم.

أحمد الزين: يفيض محمود أمين العالم بأمرين بالأمل وبذاكرة خصبة وهو في كل حال شاهد على نحو قرن من الزمن كتب فيه الكثير من قضاياه، عرفته حارات القاهرة مناضلاً وعرفته المنابر المصرية والعربية مفكراً، وعرفته المنتديات مساجلاً وناقداً، وعرفته السجون معارضاً سياسياً في زمن عبد الناصر ثم حليفاً له بعد الهزيمة هزيمة 67، وأيضاً عرفته المكتبة العربية بعشرات الكتب والأبحاث، ورغم كل الهزائم لم يذهب إلى اليأس حتى في سنوات المنفى زاول نضالاته وكتاباته وإصداراته فكراً ونقداً مراهناً دائماً على فجر جديد يطل على أمةٍ أحبها وآمن بها عميقاً، فكيف يرى محمود أمين العالم اليوم إلى ما فعلته هزيمة 67 للوجدان العربي؟

محمود أمين العالم: أنا في رأيي الآن نحن في الهزيمة ووقتها كانت هزيمة مؤقتة ثم تحولت إلى هزيمة حقيقية، ما حدث كان شيء مؤقت جداً لأن كانت هزيمة بسبب الجيش المصري ليس بسبب المعركة، كان في صراحة كبيرة بين عبد الناصر وعبد الحكيم عامر شلة كانت حول عبد الناصر بالغة السوء اسمح لي أقولك حقيقة وفيه فوضى، وأنا في ذلك الوقت كنت موجود كان فيه خلاف طويل بيني وبين عبد الناصر دي قصيدة أخرى، ثم في هذه الفترة كنت أنا تقريباً مسؤول عن جريدة أخبار اليوم، الهزيمة طبعاً كانت بالغة القسوة مرت هذه الأيام ثم بدأنا نواجه الهزيمة.

أحمد الزين: أنت قلت يعني شغلة كتير ملفتة إنه نحن بالـ67 عشنا بداية هزيمة أو هزيمة واحدة ولكن الآن إحنا نعيش في قلب الهزيمة..

محمود أمين العالم: الهزيمة الحقيقية..

أحمد الزين: الهزيمة الحقيقية، طيب شو أسباب هذه الهزائم الحقيقية هذا الخراب يعني لشو مرده؟ يعني هذا التخلف اللي بتعيشه شعوبنا العربية من مشرق البلاد لمغربها.

محمود أمين العالم: ما فيه شك إنه في أشياء كتيرة، يعني مرحلة عبد الناصر بقدر ما فيها كانت إيجابيات رائعة الحقيقة تأميم قناة السويس، عمل السد العالي، مجانية التعليم، مشاكل كبيرة تحققت كبيرة الهزيمة العملية العسكرية كسرت هذا ثم بدأنا نتخطاها..

أحمد الزين: أنا أسأل عن الخراب اللي بعيشه العالم العربي الآن هل هو نتيجة هذه الهزيمة؟

محمود أمين العالم: نتيجة للهزيمة لم تُتخطَّ كان فيه محاولة لتخطيها ولكن حدث إنه المشروع كان فيه مشروع فعلاً لتخطيها وتجاوزها ومات عبد الناصر، ثم جاء هذا الرجل اللي يُدعى أنور السادات وبدأ التغيير ويمكن ذكرت في بعض الجرايد أخيراً قلنا في أول اجتماع للمجلس للجنة المركزية للاتحاد الاشتراكي..

أحمد الزين: اللي أنت كنت عضو فيها..

محمود أمين العالم: أكيد كنت عضو فيها طبعاً، وقدّم اقتراحاً أنور السادات بإلغاء حرب الاستنزاف وقف حرب الاستنزاف فأنا الوحيد اللي رفعت إصبعي وقلت له: نرفعها؟ قال لي: يا أخي لأنه إحنا نخشى أن يُضرب السد العالي يخشى أن يُضرب لازم نحمي الحاجات دي كلها، قلت له: نحميها مش ضروري نحارب لكن تبقى حرب الاستنزاف كمبدأ لكن نغطي.. قال لي: لا أنت لا تفهم في العكسرية إحنا نوقف حرب الاستنزاف ثم نغطي هذه المسائل، أوقفنا الاستنزاف لم نغطِّ شيئاً بل فتحنا الأبواب إلى الاعتراف بإسرائيل..

أحمد الزين: بدأ استنزاف من نوع آخر، طيب هل تظن أستاذ محمود يعني إنه الأحزاب القومية والثورات اللي حكمت بعض العالم العربي وأطاحت بالملكية يعني أخّرت بشكل من الأشكال قيام الدولة الوطنية الديمقراطية؟

محمود أمين العالم: بالعكس يعني هي السبب إنه يعني الخطط اللي يمكن لم تكن عميقة الجذور في ارتباطها بالجماهير كانت أغلبها فوقي، الثورات لا تتحقق من أعلى فقط بالعكس لكي تكون ثورة حقيقية ينبغي أولاً أن تثقف الثورة الثقافة مش مجرد تغيير، ثقافة وعي، ثقافة رؤية، وبعدين فاعلية من أجل تحقيق رؤية، كان يُكتفى بإنه ثورة تتحقق من أعلى والباقي يسيطَر عليه دي القضية، ثورة ولكن فوقها دايماً فوقية الحقيقة أزعم من المرحلة الأخيرة أزعم رغم أن جسدي مليان جراح من أيام عبد الناصر إنه مرحلة عبد الناصر فعلاً كانت في المرحلة الأخيرة بعد الهزيمة وبفضل هذه الهزيمة اللي أنا في رأيي كانت عابرة كانت مؤهلة لشيء آخر لولا أنها أُجهضت ولا تزال تُجهض حتى الآن.

أحمد الزين: طيب بعيداً عن الفكر والسياسة هيك محمود أمين العالم طبعاً أنت مدرك لنهاية الرحلة نهاية رحلة المرء الإنسان الذي فيه في نهاية بالآخر هل أنت خائف بتخاف؟

محمود أمين العالم: مش خايف ما بعرفش إزاي ما بخافش، لأني مرت علي لحظات صعبة جداً حقيقة أنا ما بتكلمش أنا مش شجاع أوي يعني لا أقتحم المسائل ببساطة كده، لكن ما أقبل الواقع إذا كان يتعارض مع كرامتي أواجهه مهما كان أياً كانت نتيجته، أنا دخلت نتائج عمليات وأنا عارف قد أموت فيها.

أحمد الزين: بتخاف من الموت؟

محمود أمين العالم: أبداً يا أخي، الحقيقة ما عنديش إحساس خالص في هذا الخصوص.

أحمد الزين: مشان هيك عندك أمل دائماً ومشاريع على الطاولة بتحس إنه لديك المزيد..

محمود أمين العالم: لا متوقع إني أنا أموت يعني مثلاً الأيام دي حاسس إني رح أموت قريب ما أعرفش إزاي لأني رقبتي تعبانة جداً ومريض..

أحمد الزين: سلامتك.

محمود أمين العالم: وعمري ما كنت كده ودماغي تعبانة يمكن الوحدة اللي أنا فيها، عمري ما كنت وحيد حتى في السجن ما كنتش وحيد إلا مرة كان حبسوني لوحدي كده انفرادي لكن ماعرفش لأول مرة في حياتي أحس بانفراد شديد خالص، لكن مش خايف مش خايف الحقيقة، خايف حقيقة أقولك بصراحة بدون أي تردد خايف إني أنا ماكملش اللي أنا عاوز أكمله أنا عندي أشياء كتيرة عاوز أكملها..

أحمد الزين: لا إن شاء الله..

محمود أمين العالم: مهم جداً الحقيقة..

أحمد الزين: وناطرين نحن ناطرين..

محمود أمين العالم: أرجو ذلك.

أحمد الزين: نحن كمان ما منقبل إلا ما تكملهن..

محمود أمين العالم: وده اللي يريحني الحقيقة..

أحمد الزين: ونحن لم نقبل إلا أن نقرأ هذه الأشياء..

محمود أمين العالم: وده اللي يديني الأمل ويديني المقاومة، أنا بقاوم بقاوم تماماً الحقيقة.

أحمد الزين: طيب إذا أردت أن توصي بشيء ما يعني يعني أن توصي بشيء ما على صعيد الوطن على صعيد الفرد على صعيد الذات توصي بماذا؟

محمود أمين العالم: أنا كنت حاولت حاجة الحقيقة لما تعملت الجامعة العربية وتعملت مش عارف محاولات ربط مش عارف إيه، نحن ما نعملش جامعات عربية نعمل جامعة الشعوب العربية، المنظمات العربية، الاتحادات الأدبية العربية، اتحادات المفكرين العرب، السينمايين العرب، كل المثقفين العرب تبقى جبهة الشعوب العربية، وجبهة الشعوب العربية هي البديل الحقيقي عن جبهة الدول العربية لأن جبهة الدول العربية بتستخدم لمصلحة الدول أما الأمل الكبير واجتمعنا وعملنا ندوة وكتبنا كلام ورحنا للحكومة عشان نسجلها ورفضوا ورفضوا ورفضوا، جبهة الشعوب العربية هذا هو الأمل هذه هي القيادة التاريخية الحقيقية لأمة جديرة أن تكون لها في التاريخ الحاضر والمستقبل دور كبير الحقيقة هي جديرة بيه وقادرة عليه صحيح ده الحلم..

أحمد الزين: طيب في النهاية يعني بتشتاق لمحمود أمين العالم الشاب والفتى والطفل؟

محمود أمين العالم: الحقيقة بالعكس صدقني مش عارف يعني بتذكر بتذكر أمي بالذات لأنه كانت أمي.. آه أمي كانت حنينة جداً وكانت.. أبوي كان قاسي صعيدي صعب جداً طويل وعريض وصعب، أنا زي أمي في رقتها وضعفها اللطيف وحنينتها أنا حنيّن جداً لدرجة البكاء أحياناً، صحيح بكائي سهل أوي، فكنت لما كنت شاب صغير عمري مثلاً 8 - 9 - 10 سنين في الغرفة كان لي سايبالي غرفة أقعد اشتغل فيها لما تلاقيني مشغول أوي أمي تخبط عالباب فبسمعوش فتحط صينية الأكل بره الباب، عندما أستيقظ أفتح ألاقي صينية الأكل موجودة، وكانت دايماً لما أتأخر بالليل تخشى ألاقيها تطل على الشباك منتظراني عندما أعود كانت هدية اسمها هدية..

أحمد الزين: وكانت هدية تقويك كانت.

محمود أمين العالم: هي كانت هديتي الحقيقة في الحياة وما تزال هي ملهمتي الحقيقة في حاجات كتيرة في كثير من المواقف.

أحمد الزين: الزوجة ما عوضت غيابها في فترة لاحقة؟

محمود أمين العالم: الزوجة فعلاً سميرة الكيلاني سيدة فاضلة جداً فكانت هي لها قيمة كبيرة جداً في حياتي الحقيقة، الأدباء حوليها الحركة الثقافية حوليها..

أحمد الزين: بتشتاقلها عم تشتاقلها؟

محمود أمين العالم: دايماً.. دايماً، احتياج الحنان يجعلني أتذكرها الحقيقة أنا محتاج جداً للحنان بوحدتي الحقيقة، وأصل يعني إنسانيتنا هي الحنان الحقيقة، الحنان للآخر، الحنان للتاريخ، الحنان للتقدم، الحنان إنه الناس كلها تحب بعضها المعنى الساذج ده بإنه مصر تبقى حلوة، والناس تبقى جميلة، أصل الطبيعة جميلة والإمكانيات بتوعنا والعلم يسّر لنا أشياء رائعة وأنا أحب العلم جداً لهذا السبب وصّل لنا الحنان حقق الحنان والتقدم والراحة والوفرة والتراحم وكل الأشياء، العلم أداة رائعة والعلم هو التقدم، والعلم هو التاريخ الحقيقي، لو قدرنا نعرف قوانين حركة التاريخ كان يبقى فيه حريات وفيه صناعة أكتر وفيه تقدم أكثر، العلم لما يكون في خدمة الإنسان حقيقة الحياة تبقى الجنة الحقيقة الجنة الإنسانية.

أحمد الزين: أيهما أثقل وأشد وطأة؟ ثقل السنين أم ثقل قضايا هذه الأمة وهمومها؟ يجيب

محمود أمين العالم: إن ثقل القضايا ينسيك السنين فحين تبدأ لكأنك تبدأ من جديد، وتركناه تركنا محمود أمين العالم في جردة حساب مع أيامه يدوّن على هامش دفاترها أفكاراً جديرة كما يقول بالمعالجة ولقد أصابنا كعادته بلوثة الأمل والحب.