روافد مع الكاتب الناقد محسن الموسوي

أحمد الزين: العراقيون طيور مهاجرة أو أصبحوا على هذا النحو موزعين في أرجاء الدنيا بعدما ضاقت بهم أحوال البلاد وانخفض منسوب الهواء، بخاصة من كانوا خارج السرب ذات يوم مبكراً خرجوا وتشتتوا هنا وهناك، جمعوا شتات الأنفاس والذاكرة ولملموا دفاترهم هنا ليعيدوا صياغة حياتهم من جديد، لذلك قد تجد مثقفيهم في أي مدينة حاضرين في المشهد الإبداعي والثقافي مسجالين ومضيفين لهم شأن ودور وتمايز.

الدكتور محسن الموسوي ليس واحداً من بين هؤلاء وحسب، بل هو كثير في واحد بمعنى اهتمامه بالمعرفة وتشابكات الأفكار النقدية وبتعدد نشاطاته أكاديمياً ما بين جامعة كولومبيا في نيويورك وفي الجامعة الأميركية في الشارقة، إضافة إلى كونه باحثاً وروائياً وناقداً ساهم في تقديم الثقافة العربية إلى الآخر من خلال أبحاثه ودراساته باللغة الإنجليزية إلى ما قدمه إلى الثقافة العربية من نظريات وقراءات وإضافات إبداعية.

التقيته هنا في الجامعة الأميركية في الشارقة، وكان كعادته منهمكاً في أبحاثه وكتاباته، ولتوه قد انتهى من إنجاز كتابه الإسلام في ألف ليلة وليلة، وكما هي العادة والضرورة أيضاً كان بداية سؤال العراق.

محسن الموسوي: قبل خمس سنوات كان الجواب ممكناً، الآن أصبحت الأمور أكثر تعقيداً إذا أخذنا بنظر الاعتبار ما هو المراد من الصورة الفعلية للمنطقة هنا، إذا أُخذ في هذا الإطار سيكون الجواب أصعب..

أحمد الزين: وكأنه فيه حدا عم يرسم صورة؟

محسن الموسوي: هو كلما كانت الأمم شبه ميتة تصبح قابلة للإدارة، كما الطبيب الذي يشرح جثة هذه مشكلة أساسية طبعاً، إلا إذا كانت الأمم ناهضة وقوية من الصعب أن تقول أن زمام الأمور بأيدي آخرين والحال كما نرى أن زمام الأمور ليس بأيدي العرب.

أحمد الزين: يعني وكأنك ترى أن الصورة مش كتير واضحة.

محسن الموسوي: ليست واضحة تماماً، يعني إلا إذا يعني تمكّن العرب فعلاً بشكل جمعي من استعادة وعي النهضة وحقيقي.. حقيقي يتيح لهم أن يمسكوا بزمام الأمور، أن يضعوا مقادير الأمور بأيديهم، أن يبنوا بناء اجتماعياً صحيحاً، أن يجدوا مؤسسات ديمقراطية حقيقية فاعلة، أن ينتهي هذا التمثيل واللعب في السياسة وكأنها نزهة أو كأنها مصلحة ذاتية عابرة، أن ينتبه السياسيون إلى أن مآل هذا النوع وهذا النمط من التفكير أو الفشل الذريع على الصعيد الفردي والجمعي..

أحمد الزين: انتحار يعني؟

محسن الموسوي: طبعاً.

أحمد الزين: بتقديريك يعني هؤلاء يعني الذين يديرون شؤون شعوبنا منتبهين وغاضين النظر أم لم ينتبهوا؟ أنه شايفين هذه الباخرة إذا بدنا نسميها يعني السفينة عم تغرق أو مش منتبهين أنه عم تغرق.

محسن الموسوي: طبعاً أتصور أن أولاً العقلية السائدة هي عقلية قبلية قوية جداً لا بمعنى الانتقاص من القبيلة، ولكن لأن عصر القبيلة زال والآن دخلنا عصور أخرى، وهذه العصور تحتم نظرة مختلفة تماماً لا يمكن أن تتعامل معها بمنظور محدود جداً، هذا المنظور المحدود يجزء الأشياء ويحولها إلى مسائل صغيرة جداً وهذه المسائل الصغيرة تمنع الرؤية الواضحة، وهذا الذي يجري. يعني إذا نظرت إلى الخارطة يعني لا العموميات القديمة التي سادت من الأربعينات فصاعداً يعني الشعارات الكبرى اللي يعني يسموها السرديات الكبرى شعارات كبيرة والمثالية أدت إلى نتيجة لأنها ألغت المجتمع وتعاملت مع المجتمع كتلة كاملة واحدة، هذا لا يعني أنه لا يوجد شيء مشترك داخل العرب، يوجد تراث مشترك يوجد تاريخ مشترك لغة مشتركة توجد مقومات كثيرة مشتركة، ولكن أيضاً توجد مشكلات اقتصادية واجتماعية حقيقية بمقدور العرب أن يتناولوها بجدية، إذا سمحوا للمثقفين الجادين بقيادة المجتمعات مو بمعنى القيادة السياسية ولكن بمعنى الاستشارة وتمكينهم من الرأي ليتاح للسياسي أن ينتبه، أن ينتبه إلى أن هؤلاء الذين قادوا الفكر الأوروبي لفترة طويلة من الزمن وأسسوا هذه المجتمعات الأوروبية التي نحلم بتقليدها.

أحمد الزين: ما زال الدكتور محسن الموسوي يعوّل على من يصوب المسار أو يصحح الصورة أو يدلي برأي يحرك الثابت واليقيني والمطلق، ولكن عندما تختلط المفاهيم وتسود أنواع أخرى من الثقافات، ويصبح المثقف النقدي في ظل الهوامش أو الغيابات والنسيان تطغى عليه وتلغيه أحياناً بعض ثقافة المعممين، عندما تسود حلكة هذا الليل ماذا عن دوره؟ ثم من هو المثقف في هذا الخليط العجيب من الخطاب الغيبي والخرافي؟ وأين هو؟ كيف يُعرّف؟ كيف نتبينه في زحام الجهالة والمشعوذين؟

محسن الموسوي: نتحدث عن المثقف العام الذي يرى أن صوته هو صوت للمجتمع، ويرى أن قضيته هي قضية هذا المجتمع. وبالتالي لا ينظر إلى مصلحته الشخصية أو مصلحة مجموعة معينة على أنها المصلحة العليا، إنما يبصر الشيء برمته ويقدم هذا الرأي والمشورة على أنه لا بد منها.. لا بد منها، ينبغي أن يُحترم طبعاً ويؤخذ رأيه باستثناء حتى وإن كان رأياً شاذاً، جون ستيوارت كان يقول إني أخاف من الديمقراطيات الواسعة أي ديمقراطيات الأكثرية، لأنها يمكن أن تحول دون المثقف النكرة دون رأي الفرد النكرة، وفي بعض الأحيان هذا الفرد يمكن أن يقدم لنا رأياً مهماً جداً.

أحمد الزين: بروز أو نمو النمو الكبير للتيارات تيارات ثقافية أيضاً فينا نسميها ثقافية هي دينية ولها دور ولها سيطرة، ويستطيع المثقف الديني أو المعمم إن صح القول يستطيع التأثير بشكل واسع في مجتمعه؟

محسن الموسوي: نعم طبعاً طباً هناك اختلاق مثقف ديني وهناك مثقف ديني جاد، إذا نظرت إلى المشاريع التي جرت داخل الأمة في نهاية القرن التاسع عشر سترى أن ظهور المثقف الديني الجاد كان قائماً وأساسياً، وشارك مشاركة حقيقية في قيادة المجتمعات آنذاك، إذا تنظر له 1920 في العراق على سبيل المثال، أو تنظر إلى دور الأفغاني ومحمد عبده والكواكبي وما إلى ذلك كانوا يمتلكون قضية، وكانوا يتآزرون مع القضايا الأخرى المختلفة والمثقفين الآخرين ويجرون اللقاءات معهم باستمرار من أجل تكوين رؤية مع الاحتفاظ بالآراء التي يُختلف بشأنها، ولكن توجد مواقف مشتركة وتوجد مواقف..

أحمد الزين: متباينة.

محسن الموسوي: طبعاً وهذا طبيعي جداً..

أحمد الزين: أما الآن؟

محسن الموسوي: الآن ترى أن بعض الأصوات مهمة جداً ونافذة وقادرة على تقديم الكثير من المشورة، وهناك من يتنطع ويرى أن هذه فرصة مناسبة للتظاهر بأنه صاحب مشروع، هذه ظاهرة معروفة كما أن الظاهرة بين المثقفين الآخرين توجد ظاهرة انتهازية كذلك في الجماعات المختلفة.

أحمد الزين: في كتابه النخبة الفكرية والانشقاق يعالج الدكتور الموسوي علاقة المثقف بالسلطة وبالدولة، ويحدد وظيفته ودوره وملامحه. فهو يجد المثقف ذاك الذي ينأى بنفسه خارج المصالح والأنانيات التي لا تخضع معاييره لأيديولوجيا الثابتة، يجد فيه صاحب العقل الذي ينحاز للحق ويرى بمنظار نقدي محايد ومستقل إلى مسارات الأحداث والعلاقات، فالاستقلالية تمنح دائماً رؤية أوضح وحرية في مقاربة الأشياء. هناك من يتحدث عن خروج للعرب من التاريخ ومن العصر، إذا كان هذا القول يعني محق وصحيح، بتقديرك شو هي الأسباب التي ساهمت في هذا الخروج أو هذا النسيان في هذا الاستقالة أو السكونية؟

محسن الموسوي: نعم الاستقالة كلمة مهمة جداً سواء كانت على صعيد المثقفين أي استقالة المثقف أو استقالة المجتمع من نفسه، يعني أُنهك المجتمع.. أُنهك المجتمع على ثلاث مراحل خطيرة، المرحلة الأولى التركة العثمانية الرهيبة كانت طبعاً لمدة قرون من الزمان على الرغم من أن الأتراك تخلصوا منها كتركة، ولكن العرب وقعوا فيها تمسكوا فيها تمسكاً شديداً وعجيباً، وعندما أرادوا أن لأ.. أن يذهبوا إلى أوروبا أجروا محاكاة لأوروبا رهيبة يعني هي الأخرى وهذه المحاكاة استمرت في كل ما نسميه بالمشروع النهضوي وهو مشروع مهم طبعاً ويمتلك الكثير من المقومات التنوع وقدم خدمات جليلة داخل المجتمعات العربية المختلفة، ولكن من الجانب الآخر هذه المحاكاة المستمرة جعلت المثقف النهضوي يتناسى أنه هناك مجتمع أوسع بكثير من النخبة، يعني اللي يسميه منح الصلح الله يرحمه أنه ظهرت ظاهرة عروبة النخبة وإسلام الجماهير، صحيح أنه في مرحلة لاحقة سنرى أنه منذ الستينات على سبيل المثال أن النخبة هي الوحيدة التي تتحدث عن العروبة في حين أن المجتمع الآخر يمضي في اتجاهات أخرى متفاوتة تماماً، في واقع الحال الذي جرى أيضاً تغيرات في البنية غير مدروسة، وهذه التغيرات في البنية غير مدروسة شيدت على أسس واهية هي الأخرى تقليد سطحي وساذج جداً لأوروبا، إهمال للمؤسساتية كمفهوم، عدم احترام الرأي الآخر، بالتالي نرى أن هذه الأنظمة تتقوقع على نفسها بشكل أو بآخر تهين مجتمعاتها بشكل أو بآخر تؤدي إلى عزلة الناس عنها بشكل أو بآخر حتى يتأكد كلام..

أحمد الزين: وعزلت نفسها عن العالم..

محسن الموسوي: عن العالم وعن نفسها ولأنها ستبقى وحيدة، يعني كان فرانس يحذر من هذه الظاهرة في كتابه يعني التعساء في الأرض والذي ترجم مبكراً في اللغة العربية حقيقة، كان يقول أن المشكلة والمصيبة التي ستواجه ثورات التحرر الوطني عندما تتحول إلى دول أن قادتها سيرون نفسها أعلى من الجماهير التي سعوا باسمها لفترات طويلة من الزمن، ويتعالون عليها بشكل فيصبح القصر والشعار والعلم لا معنى له عند الجماهير، حتى إذا ما رأت الجماهير وأدركت الخطر فإنها ترى أن الخطر لا يهمها على الإطلاق، نفس الشيء الذي جرى في العراق.. نعم هذا لا يعنيها إطلاقاً.

أحمد الزين: العراق اليوم هو من أكثر النقاط التي تجتذب الانتباه والتي تثير التساؤلات كتاريخ وحضارات وحروب وثروات وصراعات، والشخصية العراقية كانت هي أيضاً محوراً للتفكير والسؤال تاريخياً، وقد تناولها علماء الاجتماع والمؤرخون من الجاحظ إلى عالم الاجتماع العراقي علي الوردي الذي يتحدث عن ازدواجية البداوة والحضارة في داخل مكون هذه الشخصية. وسؤال ابن خلدون الذي يتكرر دائماً عن الكارثة التي تنقلها الدهماء معها أينما حلت والتي تتجلى في تدمير كل شيء كما يفعل الجراد، يستمد منه الدكتور موسوي يستمد من هذا السؤال ومن تلك الأقوال التاريخية سؤاله ليطرح مجدداً على نفسه، ترى هل عثر على إجابة؟

محسن الموسوي: ذكرت في الكتاب أن المشكلة حقيقة أثيرت منذ زمن بين صفوف المثقفين، أوردها الجاحظ على مضض مرة وهو يدافع عن الشخصية العراقية وعن تكوين العراقي وعن تكوين المجتمع وإلى غير ذلك.. وعن بغداد طبعاً، وأوردها بعد ذلك الحصر القيراوني عندما أراد أن يتناول هذه المشكلة وأورد شيئاً كان دارجاً آنذاك مثل كلام الحكواتية بأن اسكندر المقدوني عندما احتل بابل أدرك أن الشخصية العراقية صعبة المراس، فسأل أرسطو أنه ما الذي يفعله يعني هو بمقدوره أن يقتل جميع العراقيين ويتناسى هذا الهم؟ فأجابه أرسطو لأ هذا لأن طبيعة هذه البيئة وطبيعة هذه التربية ستنشئ الجيل نفسه فأحسن شيء تتناسى هذه الفكرة، والأسلم قسمهم إلى إمارات ودويلات صغير صغيرة ومناطق واجعلهم يتقاتلون فيما بينهم ويختلفون، هذه الخلافية ستتوالد وتمنع الرؤية الواضحة بالنسبة لهذه المجتمعات. طبعاً أنا لا أصدق أنه هذا من الضرورة أي يكون صحيحاً لأن العراقيين عنده تجربة خطيرة مثل تجربة 1920 التي توحدت فيها الصفوف وقدمت شيئاً مهماً حقيقياً على صعيد الثقافة على صعيد المعرفة على صعيد الكفاح الوطني، لكن عندما كان الكلام في المتناول ومتداولاً من قبل الحصر القيرواني وآخرين والقرّاء، إذاً هناك في داخل الوعي تأسيسات لهذه الرؤية وليس مستغرباً بعد ذلك أن تظهر عنده علي الوردي عندما يبحث بها كمشكلة أساسية، هل هذه المشكلة تدعونا إلى استعادة هذه الفكرة والبناء عليها أو العكس؟ العكس هو الأسلم أنت بدل أن تختلف إذا كنت تدرك إذا كان الوعي سليماً ينبغي أن ترى أن الخلافات المذهبية والطائفية والعرقية والقومية لا مستقبل لها إطلاقاً، وينبغي للمجتمعات أن تتآزر كما يرون أنه في الولايات المتحدة الأميركية عشرات القوميات واللغات وما إلى ذلك، ولكن يتحدثون عن أميركا. فكيف بوطن وبلد صغير يمتلك كل المقومات المشتركة وبمستطاع هذه المقومات أن تبني مجتمعاً فريداً غنياً يمتلك الغنى، ينبغي أن لا ننسى أن السياب نبه في أنشودة المطر إلى المشكلة الفعلية..

أحمد الزين: طيب ما بتلاقي أنه مثلاً استعدادات مجتمعاتنا وشعوبنا بالعراق وخارج العراق أنه هيك أكثر عندها استعداد خلينا نعيد ونكرر كلمة الاستقالة أو الخروج من التاريخ أو استسهال الذهاب إلى الشعارات هيك البراقة أكثر من الذهاب إلى تحقيق مجتمع يعني مجتمع حقيقي، مجتمع فيه معنى للوطن معنى للدولة معنى للقومية معنى يعني فيه هالأبعاد موجودة؟

محسن الموسوي: نعم لم تبصر مشكلة الدولة الوطنية بشكل جدي لا من قبل الأحزاب السياسية ولا من قبل الضباط الذين قادوا هذه الثورات، ولا من قبل الهيئات المختلفة التي شُكلت عن طريق الاستعمار أو عن خارج الاستعمار بشكل جدي، كيف يمكن إقامة الدولة الوطنية؟ لا يمكن للدولة الوطنية أن تقوم وتتأسس بدون ديمقراطيات حقيقية مش تمثيليات نخدع الذات والشعب وما إلى ذلك، لا.. لا، بالتالي الدولة الوطنية أخفقت في مشاريعها الأولى، وخطابها السياسي استمر لأكثر من ثلاثين أربعين عاماً بلاغي محض بلاغي لا معنى له جزء كبير من الكلام الطنان غير المفيد..

أحمد الزين: إنشاء..

محسن الموسوي: نعم إنشاء وكأنه يضحك على نفسه ويسخر من الناس يعني كما كان يقال عنه عن فلسطين في أي خطاب.

أحمد الزين: يعني بتقديرك هذه الشعارات اللي طرحتها الأحزاب القومية في العالم العربي أدت إلى عدم تحقق الدولة الوطنية؟

محسن الموسوي: جزء من النكبة.. جزء من النكبة هي هذه الشعارات، وينبغي أن تؤخذ بجدية كما ذكرت في كتابي الاستشراق في الفكر العربي لأنه أُخذت من كتب الاستشراق نفسها التي تتناول القضايا كقضايا عمومية وشاملة، وأخذت المنطق الشمولي من الاستشراق الذي يتناول الأمة وما إلى ذلك كتلة كاملة، وحاولت أن تعيد عرضه ثانية بهذا المنطق واستخدمت مكونات بديهية في بدايات المهمات، مهمات إنشاء الأقوام والدول وما إلى ذلك. ورأت أن تلك البدايات صالحة للنهايات وهذا مستحيل.. وهذا مستحيل، لا يمكن أن تنقل شمولية معينة في لحظة معينة من التاريخ وتسقطها على فترات مختلفة تحتاج إلى دقة أكثر وبصيرة أعمق.

أحمد الزين: بتقديرك سقوط المشروع القومي وفشله ويعني نتيجة هذه الشعارات التي لم تؤدِ إلى نتيجة، يعني هو اللي أسس أو ساهم إلى حد ما بنشوء التيارات الأصولية ونموها بشكل متسع؟

محسن الموسوي: هو جزء من استقالة الشارع لأن الشارع نفذ صبر الشارع..

أحمد الزين: فذهب إلى الدين..

محسن الموسوي: جزء من.. دائماً.. دائماً هذه معروفة في النكبات والأزمات والمراحل على مراحل تاريخ بالمناسبة التاريخ العربي الإسلامي قدم ذلك وتاريخ العالم أغلب الشعوب شهدت الأمر نفسه، في حالة النكبات وفي حالة الخيبة الشديدة يرى الناس أنه لا ملاذ آخر، أنت كبشر لم تقدم له ملاذاً فليذهبوا إلى الله سبحانه عزوجل ليجدوا شيئاً آخر، يعني الكتب أنا دائماً أذكرها بتحية واحترام كتاب العامة في بغداد مثلاً، كتاب حاول أن يدرس مظاهر العامة في حروب الأمين والمأمون فصاعداً وما إلى ذلك، كيف تتحرك العامة في أيام الخيبات والأزمات، وهذا كان المفروض أن يقوم المؤرخ والدارس والباحث الاجتماعي بدراسات بهذا النوع وليس بالمنطق الشمولي، لأن المنطق الشمولي قادنا إلى شعارات كبرى تبدو فريدة ولطيفة وشهية ولكنها فاشلة على صعيد الواقع، لأنه لو تسألها ما المقصود بكذا ما المقصود بكذا ما المقصود وأخفقت منذ النكسة.

أحمد الزين: بحكم موقعك يعني كأستاذ طبعاً في جامعة كولومبيا بنيويورك بأميركا لا بد أنه أنت بتشوف الآخر كيف يقرأ صورتنا بالمنطقة، السؤال هو شو دوركم أنتم كنخب عربية مثقفة في الجامعات الأميركية هناك أو في الحياة العامة؟ شو الدور اللي ممكن تقوموا فيه لتحسين شروط الصورة اللي لإزاحة الغموض عنها قليلاً أو تقديم الصورة الأخرى غير الصورة يعني اللي هي للأسف موجودة؟

محسن الموسوي: هناك طبعاً أول مرة الدارس الأكاديمي له مهمة مختلفة عن الإعلامي على سبيل المثال في أميركا يعني الإعلامي العربي فليكن، أولاً الدرس هو المهم بالنسبة للأكاديمي يبتدئ بذلك، وغالباً ما تتغير الصور والانطباعات لدى عدد كبير من الدارسين الذين ينظرون في هذه الصفوف لاحقاً، وترى أنهم كما جرى لأحد الشباب المتنورين جداً عندما أخذ درس العراق معي في يوم من الأيام والدرس نفسه هو صراع الثقافة والسلطة، قال أنا كنت أتصور من خلال الصور التي عُرضت لفترة طويلة من الزمن عن العراق بأنه بلد متخلف، ولكن من قرأت هذه النصوص شعرت أني إزاء مجتمع مثقف على درجة عالية من الوعي والتعقيد، يعني مثل هذا الوعي وكذلك عن الإسلام وكذلك عن التراث العربي وكذلك عن الأدب الحديث، وكل ذلك يمكن أن يتبلور خلال الدرس. ولكن الجزء الكبير الذي قمت به أنا خلال هذه السنوات هو النشر باللغة الإنجليزية، هذا النشر لعدد كبير من الكتب التي أصبحت تقريباً رائجة ومقبولة في الدرس الأكاديمي، هذه الكتب تزيح تدريجياً الكتب التي كانت معروضة ومكتوبة بشكل أحادي أو آخر وحلت محلها صورة أخرى وانطباعات عن الأدب العربي والثقافة العربية الإسلامية وما إلى ذلك، هذه الكتب في تقديري هي التي سيكون بمقدورها أن تزحزح الكثير من الفرضيات التي كانت دارجة لفترة طويلة كما قلنا عن كتاب الاستشراق لأدوارد حرك من الجانب النظري وأزاح الكثير من الفرضيات بين الشباب.